حملة أمنية لـ"السلطان مراد" في مخيم زوغرة شرق حلب

حملة أمنية لـ"السلطان مراد" في مخيم زوغرة شرق حلب

مخيم زوغرة قرب مدينة جرابلس شرق حلب (أرشيف - إنترنت)

تاريخ النشر: 02.10.2018 | 11:10 دمشق

آخر تحديث: 18.02.2020 | 23:58 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

نفّذت "فرقة السلطان مراد" التابعة لـ الجيش الوطني السوري (الحر)، حملة أمنيّة واسعة في مخيم زوغرة قرب مدينة جرابلس شرق حلب، والذي يأوي مهجّرين مِن حمص وريف دمشق، على خلفية انتشار الفساد والمخالفات في المخيم.

وقال مصدر محلي لـ موقع تلفزيون سوريا، إن الحملة التي نفّذها "لواء العزة" التابع للفرقة، استهدفت أشخاصاً متهمين بـ"تجارة وترويج المخدّرات" إضافة لـ قضايا فساد أخرى، لافتاً أنهم اعتقلوا سبعة أشخاص (أربعة شبّان، وثلاث نساء)، ونقلوهم إلى محكمة مدينة الباب القريبة لـ التحقيق معهم.

وجاءت الحملة - حسب المصدر -، بناء على مئات الشكاوى التي قدّمها قاطنو مخيم زوغرة إلى المجلس المجلي لـ مدينة جرابلس والمسؤولين الأتراك، طول العام الفائت، وذلك نتيجة كثرة المخالفات والتجاوزات في المخيم، دون مساعٍ في وضع حدٍّ لها، ومحاسبة مرتكبيها.

مِن جانبهم قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الحملة انطلقت بعد إرسال مسؤولين أتراك في ولاية كلّس التركية كتاباً إلى "فرقة السلطان مراد" بضرورة ضبط المخالفات في مخيم زوغرة، سارعت الفرقة بإرسال "لواء العزة" التابع لها، لـ ضبط المخالفات ووضع حدٍّ للفساد في المخيم.

وتضّمنت المخالفات والتجاوزات - عدا عن تجارة وترويج المخدرات - "تخريب طرقات لـ بناء خيم وإعاقة حركة الأهالي وسيارات الطوارئ والإسعاف، سرقة صنابير المياه والمصابيخ وألواح الطاقة الشمسية، سرقة السور الحديدي للمخيم" ومخالفات أخرى.

يذكر، أن مخيم زوغرة على الحدود السورية - التركية غرب مدينة جرابلس، تأسّس منتصف شهر آذار مِن العام الفائت، لـ استقبال مهجّري حي الوعر في مدينة حمص، بعد اتفاق "تهجير" فرضته روسيا، قبل أن يستقبل المخيم فيما بعد، مهجّرين مِن غوطة دمشق الشرقية، في ظل أوضاع إنسانية صعبة، وانعدام لـ معظم مقومات الحياة الأساسية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار