"حكومة الإنقاذ" تُفصح عن عدد قتلى سجن إدلب المركزي

تاريخ النشر: 17.03.2019 | 10:03 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت حكومة الإنقاذ عن الحصيلة النهائية لعدد القتلى من السجناء والموقوفين في سجن إدلب المركزي نتيجة القصف الجوي لطيران النظام وروسيا يوم الأربعاء الماضي.

وقال وزير الداخلية في حكومة الإنقاذ أحمد لطوف في بيان صحفي مساء أمس السبت إن قصف الطيران الروسي على سجن إدلب المركزي يوم الأربعاء الماضي، أدى إلى مقتل 11 سجيناً وإصابة العشرات، وخروج السجن عن الخدمة.

واعتبر لطوف أن الغارات الروسية التي ضربت سجن إدلب المركزي، جاءت رداً على العملية التي نفذتها الوزارة والتي ألقت فيها القبض على خلية تابعة للمخابرات الروسية في قاعدة حميميم.

وألقت حكومة الإنقاذ التي تهيمن عليها هيئة تحرير الشام، القبض على عشرات السجناء والمعتقلين الفارين من سجن إدلب بعد الغارات، ودعت السجناء الفارين إلى تسليم أنفسهم مقابل تخفيف العقوبة إلى النصف.

وتمكنت من إلقاء القبض على زهير كلاوي المتهم بترؤس خلية حميميم التي نفذت التفجيرين المزدوجين في حي القصور وسط مدينة إدلب في 18 من شباط الفائت، وذلك أثناء محاولته الوصول إلى مناطق سيطرة النظام.

والجدير بالذكر أن ناشطين تداولوا صوراً لمساجين قتلوا في الغارة الروسية على سجن إدلب المركزي، مؤكدين عدم تورطهم في أي جريمة، حتى إن بعضهم كان من أوائل المشاركين في المظاهرات ضد نظام الأسد، لافتين إلى أن تحرير الشام تعتقل العشرات من الناشطين وعناصر الجيش الحر في "سجن العقاب".

واستهدف الطيران الروسي الأحياء السكنية في مدينة إدلب بعد أن ضرب السجن المركزي، بأربع غارات جوية، ما أدى إلى مقتل 15 شخصاً وجرح العشرات، ودمار العديد من المنازل والمرافق الخدمية.

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"