"حكومة الإنقاذ" تفرض حجراً صحياً على سرمين

تاريخ النشر: 25.07.2020 | 16:13 دمشق

آخر تحديث: 25.07.2020 | 16:43 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

فرضت "حكومة الإنقاذ" اليوم السبت، حجراً صحياً على بلدة سرمين بريف إدلب، بعد تسجيل أول إصابة فيها بفيروس كورونا لامرأة قادمة من المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام عن طريق التهريب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ فرضت حجراً صحياً على البلدة وأغلقت الطرق الرئيسية المؤدية للبلدة عبر وضع سواتر ترابية عليها ومنع دخول وخروج المدنيين منها.

وأضاف المراسل أن حكومة الإنقاذ لم تصدر أيَّ بيان رسمي حول حجرها على بلدة سرمين، حتى ظهر اليوم السبت، مؤكداً أنَّ المرأة المصابة خالطت عدداً كبيراً من الأهالي في البلدة.

وكانت "نقابة الأطباء الأحرار" في الشمال السوري طالبت بوقف عمليات تهريب البشر من مناطق سيطرة النظام إلى مناطق سيطرة المعارضة شمال غربي سوريا، للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق بيان نشرته النقابة.

وحذر رئيس النقابة وليد تامر  في حديثه لـ موقع تلفزيون سوريا، من وصول إصابات بالفيروس من مناطق النظام أشد فتكاً من طبيعة الإصابات التي تم تسجيلها في الشمال، بعد أن شهدت المنطقة استقراراً في عدد الإصابات وتسجيل حالات شفاء.

إقرأ أيضاً: تهريب البشر من مناطق النظام إلى إدلب يهدد بانتشار كورونا

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام، اليوم، تسجيل 24 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 10 حالات، في حين بلغ معدّل الوفيات الوسطي يومياً في دمشق قرابة 40 وفاة.

وكان وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة مرام الشيخ أعلن الخميس، عدم تسجيل أي إصابة بالفيروس شمال غربي سوريا، داعياً في الوفت نفسه إلى متابعة الالتزام بالإجراءات الصحية. 

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر