"حكومة الإنقاذ" ترفع رواتب موظفيها بنسبة 20%

تاريخ النشر: 24.02.2021 | 19:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت "حكومة الإنقاذ" في مدينة إدلب، قراراً يقضي بزيادة رواتب موظفيها بنسبة 20 في المئة، وذلك بسبب "الوضع المعيشي المتغير وارتفاع الأسعار ورغبة منها في تحسين الواقع المعيشي للعاملين".

وبحسب القرار الصادر عن "الإنقاذ"، اليوم الأربعاء، أنه بناء على بيان "المؤتمر السوري العام" الصادر 2017، وعلى مرسوم "رئاسة مجلس الشوري العام" رقم (2) في العام 2020، ووفق أحكام القانون رقم (1) لعام 2018 المتضمن نظام "العاملين الموحد"، وعلى اجتماع "رئاسة مجلس الوزراء" رقم (24) بتاريخ، أمس الثلاثاء، ونظراً لمقتضيات المصلحة العامة، تقرر زيادة أجرة العاملين في "حكومة الإنقاذ".

وبيّن القرار أنه تضاف إلى الرواتب والأجور الشهرية المقطوعة لكل العاملين في "حكومة الإنقاذ" والجهات العامة التابعة زيادة وقدرها 20 في المئة، ويشمل القرار العمال الدائمين والمؤقتين.

 

WhatsApp Image 2021-02-24 at 7.16.19 PM.jpeg

 

وأن العاملين المستفيدين من الزيادة يحتفظون بحقهم في الترفيع المقبل، في حال توفرت فيهم الشروط المنصوص عليها ضمن القوانين والأنظمة النافذة.

واستثنى القرار الجهات التي تقاضي العاملين أجرهم بالدولار الأميركي، مشيرا إلى أن الزيادة تصرف عن شهر شباط في الأول من الشهر المقبل.

يشار إلى أن "حكومة الإنقاذ" التي أُعلن عن تأسيسها، مطلع شهر تشرين الثاني عام 2017، متهمة بأنها الواجهة المدنية لـ"هيئة تحرير الشام" في إدارة المناطق وبسط النفوذ عليها.

اقرأ أيضاً: "حكومة الإنقاذ" تفرض مبالغ على الصرافين.. إتاوات أم رسوم تأمين؟

اقرأ أيضاً:  مشكلات خلّفتها "حرب العملات" شمال غربي سوريا.. ما الحلول؟

وتشهد جميع المناطق السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار المواد الغذائية والأساسية نتيجة هبوط سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار، وتسعير جميع المواد الأساسية منها والكمالية بسعر صرف الدولار، وبالرغم من فرض "حكومة الإنقاذ" التعامل بالليرة التركية منتصف العام الفائت، إلا أنه أصبح التداول يتم في مناطق سيطرتها بالعملات الثلاث الليرة السورية، والتركية، والدولار، الأمر الذي عاد سلبياً على المواطنين.