حريق في حي العمارة الدمشقي يودي بحياة أطفال أشقّاء (فيديو)

تاريخ النشر: 23.01.2019 | 12:01 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

توفي أطفال مِن عائلة واحدة، ليل الثلاثاء - الأربعاء، جرّاء حريق ضخم نشب في مبنى سكني بمنطقة العمارة (أحد أحياء دمشق القديمة)، الخاضعة لـ سيطرة "نظام الأسد".

وقالت صفحات موالية لـ"نظام الأسد" على مواقع التواصل الاجتماعي إن سبعة أطفال أشقّاء قضَوا "حرقاً"، إثر نشوب حريق في الطابقين الثالث والرابع بمبنى "المصري" في حي العمارة (سوق الحدّادين - المناخلية)، إضافةً لـ أضرار مادية كبيرة.

وأضافت صفحة "دمشق الآن" الموالية على "فيس بوك" - نقلاً عن قيادة شرطة دمشق - أن الأطفال الأشقاء الذين قضَوا في الحريق تترواح أعمارهم بين 3 سنوات و 13 سنة وهم (فارس، سيدرا، سيف الدين، حلا، هلا، مصطفى، نادية) مِن عائلة عرنوس.

وأوضحت "دمشق الآن" أن "ماساً كهربائياً" أدّى إلى احتراق "مدفأة كهربائية" واندلاع الحريق في المنزل ووفاة الأطفال "حرقاً"، كما نشرت على صفحتها، صوراً لـ طواقم الإطفاء والإسعاف التي هرعت إلى مكان الحريق، وتمكّنت مِن إخماده، وإسعاف المصابين الذين طالهم الحريق أيضاً.

ونُشر مقطع مصوّر على شبكات إخبارية تابعة لـ"نظام الأسد"، يُظهر والد الأطفال السبعة الذي قضَوا في حريق منزلهم، مؤكّداً أنه وزوجته كانا خارج المنزل في زيارة لـ مريض، لحظة وقوع الحادث.

 

 

 

وفي أواخر شهر حزيران عام 2018، اندلع حريق كبير في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة أيضاً، امتد على مساحة 1500 متر مربع في المنطقة، وتسبّب بحالات اختناق بين المدنيين، وأضرار في المنازل والممتلكات، كما شهد الحي نفسه أيضاً، حريقاً مماثلاً طال خمسة محالّ تجارية متلاصقة.

أحياء دمشق القديمة تعرّضت أكثر مِن مرة لـ حرائق مماثلة، أرجعها "نظام الأسد" لـ أسباب مجهولة أو "ماس كهربائي"، حيث أسفر حريق ضخم في سوق العصرونية، في شهر نيسان عام 2016، إلى احتراق 80 محلاً تجارياً، وخسائر قُدّرت بـ ملياري ليرة سورية.

يشار إلى أن المعارضة السورية تتهم إيران والميليشيات "الشيعية" التابعة لها في العاصمة دمشق، بافتعال الحرائق وسط العاصمة - خاصة في الأحياء القديمة - لـ إجبار الأهالي على بيع عقاراتهم، بهدف تغيير التركيبة السكّانية لـ دمشق.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام