حرب تصريحات بين الأطراف الفاعلة في سوريا

تاريخ النشر: 26.09.2019 | 21:13 دمشق

تتصاعد تصريحات الأطراف الفاعلة في سوريا مع التحضير لاجتماعات دولية وإقليمية و عشية انعقاد التحالف الوزاري للتحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بدأ التصريحات ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين بانتقاد الدعم الأمريكي لعملية تحقيق الاستقرار في سوريا  واصفا إياه بأنه غير كاف، مضيفاً أن الكرملين سيواصل جهوده الدبلوماسية في سوريا

ويأتي انتقاد موسكو للسياسة الأمريكية وسط تصاعد العمليات العسكرية للنظام وروسيا في مناطق خفض التوتر، وفي ظل  تحضيرات موسكو لعقد لقاء يجمع الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) في العاصمة الكازاخية أستانة، على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة الملف السوري في آذار المقبل.

من جهته قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون من القاهرة إن "عملية جنيف السياسية هي الإطار الوحيد الذي يمكن من خلاله حل الأزمة السورية" وذلك في إطار جولة دبلوماسية تشمل مصر والأردن ولبنان وتركيا والكويت لبحث محاربة الإرهاب وقضايا مشتركة، حيث يشارك تيلرسون غدا في الكويت بالاجتماع الوزاري للتحالف ضد تنظيم الدولة.

وفي طهران وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني السياسة الأمريكية في سوريا بالفاشلة واعتبر أن الولايات المتحدة وإسرائيل تريدان إثارة التوتر في المنطقة وتقسيم سوريا والعراق و إيجاد فوضى طويلة الأمد في لبنان.

وتدعم طهران النظام السوري عسكريا واقتصادياً، وينتشر في سوريا 50 ميليشيا أجنبية يبلغ تعدادها قرابة 60 ألف مقاتل تعمل تحت إمرة إيران.

من جهته وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، علاقات بلاده مع الولايات المتحدة الأمريكية، بأنها وصلت إلى نقطة حرجة للغاية، معتبرا أن التحالف الدولي لايقترب من الجيوب المتبقية لتنظيم الدولة في سوريا.

 

صعوبة في محاربة الإرهاب

وقبل سفره إلى روما رد وزير الدفاع الأمركي جميس ماتيس على هجوم روحاني بالقول إن إيران هي سبب المشاكل والأزمات التي تعاني منها دول الشرق الأوسط، مؤكدا أن تواجدهم العسكري في سوريا هو لمحاربة تنظيم الدولة لإسلامية وأضاف أن القوات الأمريكية ملتزمة  "دون تباطؤ" بمهمتها في سوريا فيما يتعلق باستهداف التنظيم المتشدد، مضيفا "نواجه صعوبات ولا مشكلة في ذلك".

وتجتمع 14 دولة مشاركة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، يوم غد الثلاثاء في روما لمناقشة كيفية متابعة عملهم المشترك وبخاصة ما يتعلق بمصير مقاتلي تنظيم "داعش" المعتقلين في سوريا.

وأضاف ماتيس "من المثير للاهتمام أنه في كل مكان نجد مشكلة في الشرق الأوسط تجد نفس الشيء "إيران" وراء ذلك.. سواء كان ذلك في اليمن أو بيروت أو في سوريا.. تجد دائماً إيران".

وتقود الولايات المتحدة الأمريكية التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة في سوريا والعراق منذ آب 2014، وتدعم عسكريا وحدات حماية الشعب التي سيطرت على مدينة الرقة معقل التنظيم شرقي سوريا، في حين تدعم روسيا وإيران النظام السوري وتشن موسكو غارات جوية على مناطق سيطرة المعارضة في خرق لاتفاقية وقف التصعيد.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا