جنبلاط يتهم النظام بتدبير هجوم التنظيم على السويداء (فيديو)

تاريخ النشر: 28.07.2018 | 12:07 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

هاجم رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وزعيم الطائفة الدرزية في لبنان "وليد جنبلاط"، نظام الأسد لفشله في منع المجازر التي نفذها تنظيم الدولة في السويداء الأربعاء الماضي، مشيراً إلى نية النظام تجنيد أبناء السويداء لزجّهم في معركة إدلب.

وجاءت تصريحات "جنبلاط" خلال وقفة تضامنية كان قد دعا إليها​ يوم أمس الجمعة، أمام مقام الشيخ أحمد أمين الدين في عبيه.

وقال "ما من أحد يقول لي إن أسراب الطيران المتعددة الأمريكية والروسية والأجنبية لم ترَ تلك التجمعات التي فجأة اقتادها النظام خلسة وانقضت على جبل العرب"، متسائلاً عن سبب نقل النظام لتنظيم الدولة من جنوب دمشق إلى محيط السويداء.

ولفت جنبلاط إلى أن الأسد الذي كان قد صرح يوم أمس أن المعركة القادمة هي معركة إدلب، "يريد تطويع أهل الجبل بالقوة وأخذ 50 ألف شاب درزي إلى إدلب".

وطلب جنبلاط من روسيا المساعدة على منع ذلك، قائلاً "بقيت هناك شعرة معاوية بيننا وبين روسيا ونريد أن نحافظ عليها لكن نريد من هذه الشعرة، من هذه العلاقة، نريد ضمانة لأهل الجبل بأن يبقوا في الجبل وألا يستخدمهم بشار وقوداً حياً ثم ميتاً من أجل مآربه الشخصية"، وأكد جنبلاط على أنه سيتابع اتصالاته من أجل إيجاد حلّ لهذه المشكلة، بالتواصل مع الروس.

وهذه المرة الثانية التي يتهم بها جنبلاط نظام الأسد بضلوعه في الهجوم الدموي الذي شنه تنظيم الدولة على مناطق عدة من السويداء، حيث قال قبل يومين في تغريدة على حسابه في تويتر "أليس النظام الباسل الذي ادعى بعد معركة الغوطة أنه لم يعد هناك من خطر داعشي إلا إذا كان المطلوب الانتقام من مشايخ الكرامة".

وكان العديد من قادة المجتمع والزعماء الدينيين الدروز قد رفضوا إجبار الشبان على التجنيد في الجيش خلال الصراع الذي دام سبعة أعوام في سوريا.

وكان الأهالي قد طردوا وفود النظام التي جاءت للمشاركة في تشييع قتلى مجازر التنظيم، حيث يسود شعور عام في أوساط محافظة السويداء عن علاقة النظام في هجوم التنظيم الأخير، بحكم أنه قام بسحب السلاح الثقيل وإضعاف خطوط المواجهة مع التنظيم في بادية السويداء الشرقية، ما سهل لعناصر التنظيم بالتسلل والوصول إلى مدينة السويداء وبلدات الريفين الشرقي والشمالي، وارتكاب مجازر أودت بحياة أكثر من 270 شخصاً، جلهم من المدنيين.

أشارت "قوات شيخ الكرامة" في بيان لها يوم أمس إلى تخاذل قوات النظام في الدفاع عن المنطقة، مطالبين زعماء الطائفة الدرزية في "في كافة أقصاع المعمورة"، لنصرة جبل العرب ودعمه وتسليحه.

 

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا