جنبلاط الابن يناقش مع الروس حماية دروز سوريا من مخططات النظام

جنبلاط الابن يناقش مع الروس حماية دروز سوريا من مخططات النظام

تيمور جنبلاط يزور موسكو ويلتقي بوغدانوف (إنترنت)

تاريخ النشر: 06.08.2018 | 23:08 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أكد النائب اللبناني تيمور جنبلاط ابن الزعيم اللبناني البارز وليد جنبلاط بأنه بحث خلال زيارته إلى موسكو أوضاع الدروز في محافظة السويداء السورية وسبل حمايتهم وتجنيبهم مخاطر ومآس يحاول نظام الأسد الزج بهم فيها.

وأفاد بيان صادر عن مكتب تيمور جنبلاط بأنه التقى خلال الزيارة، بنائب وزير الخارجية والمبعوث الخاص للرئيس الروسي ميخائيل بوغدانوف.

وأوضح البيان بأن الزيارة جاءت بعد الهجوم الإرهابي الذي نفذه تنظيم "الدولة" في محافظة السويداء واختطاف عدد من الأهالي وإعدام أحدهم أمس.

واتهم جنبلاط نظام الأسد بالضلوع في هذه الجريمة التي ارتكبها تنظيم "الدولة" وقال "لقد رأينا الجريمة البشعة والوحشية التي ارتكبها تنظيم "الدولة في حق أبناء السويداء بتسهيل، وربما إيعاز من نظام الأسد الذي يريد ابتزازهم بهذه الهجمات لإعادة تجنيدهم لأجل مخططاته".

ونوه على متابعة موضوع المختطفين والمختطفات من أبناء السويداء عبر جملة اتصالات وجهود، حيث أكد على بذل كل ما يمكن لأجل عودتهم سالمين خصوصاً بعد الجريمة المروعة التي قام بها التنظيم يوم أمس الأحد في حق الشاب مهند أبو عمار.

وكانت المفاوضات التي تولتها روسيا للإفراج عن 36 مدنيا من محافظة السويداء تم اختطافهم من قبل تنظيم "الدولة" قد فشلت فيما أعدم التنظيم أمس الأحد أحد المخطوفين وهو مهند أبو عمار.

يذكر أن تيمور جنبلاط وصل إلى موسكو قبل يومين على رأس وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني للقاء المسؤولين الروس، وذلك بعد اتهام والده وليد جنبلاط بشكل صريح بالوقوف وراء هجمات تنظيم "الدولة" على السويداء.

وقال جنبلاط الأب "ما من أحد يقول لي إن أسراب الطيران المتعددة الأميركية والروسية والأجنبية لم ترَ تلك التجمعات التي فجأة اقتادها النظام خلسة وانقضت على جبل العرب"، متسائلاً عن سبب نقل النظام لتنظيم الدولة من جنوب دمشق إلى محيط السويداء.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار