جعجع: حزب الله حل بديلاً عن القوات السورية بعد انسحابها من لبنان

تاريخ النشر: 27.02.2021 | 20:37 دمشق

إسطنبول - وكالات

قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع اليوم السبت، إن السلطة اللبنانية الحالية في جوهرها هي نفسها ما قبل عام 2005، معتبراً أنَّ"حزب الله" حلَّ بديلاً للقوات السورية بعد انسحابها من البلاد.

وأكد جعجع خلال مؤتمر صحفي على أنه حتى لو تغيّرت بعض الوجوه حيث حلَّ ميشال عون بدلاً من إميل لحود (الرئيس الأسبق)، إلا أن السلطة في جوهرها هي نفسها تلك السلطة الأمنية السورية ـ اللبنانية، ولم يتغير سوى مجيء "حزب الله" بدلاً من القوات السورية بعد انسحابها عام 2005.

ورد جعجع على مَن يعتبر أن طرح البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، لمؤتمر دولي يتعارض مع السيادة اللبنانية، قائلاً: "أكثرُ من ضرب هذه السيادة هم من يقولون كلاماً مشابهاً في الوقت الراهن".

وأوضح جعجع: "عندما يستعين لبنان بأصدقائه في المجتمعين الدولي والعربي من أجل أن ينهض مجدداً، ليعود المواطن اللبناني للعيش بحد مقبول من الكرامة، فعندها يكون تعدياً على السيادة؟".

وفي 6 من شباط الجاري، دعا الراعي، خلال قداس، إلى "طرح قضية لبنان في مؤتمر دولي خاص، برعاية الأمم المتحدة، يثبت لبنان في أطره الدستورية الحديثة التي ترتكز على وحدة الكيان وتوفير ضمانات دائمة للوجود اللبناني تمنع التعدي عليه والمس بشرعيته وتضع حداً لتعددية السلاح".

كما جدد الراعي اليوم دعوته تلك، وذلك في كلمة خلال استقباله مئات المؤيدين لمواقفه المطالبة بالحياد وبمؤتمر دولي، في الصرح البطريركي في بلدة "بكركي" شمالي بيروت، ونقلتها قنوات محلية.

وقال الراعي: "نريد من المؤتمر الدولي أن يحسم وضع خطة تنفيذية سريعة لمنع توطين الفلسطينيين وإعادة النازحين السوريين إلى ديارهم".

ولم يتمكن لبنان حتى الآن من تشكيل حكومة جديدة، منذ أن استقالت حكومة تصريف الأعمال الراهنة برئاسة حسان دياب، في 10 من آب الماضي، بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ العاصمة بيروت.