جريحان مدنيان بقصفٍ لـ نظام الأسد على ريف إدلب

تاريخ النشر: 25.06.2019 | 10:06 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

جرح مدنيان (بينهما امرأة)، أمس الإثنين، جرّاء غارات شنتها طائرات حربية تابعة لـ قوات "نظام الأسد" ترافقت مع قصفٍ مدفعي وصاروخي على مناطق متفرقة مِن ريف إدلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن طائرات النظام الحربية شنّت غارات بالصواريخ على قرية "دار الكبيرة" جنوب إدلب، أدّت إلى جرح امرأة، أسعفت إلى نقطة طبية في المنطقة.

كذلك، جرح مدني بغارات لـ طائرات النظام الحربية على قرية "مدايا" القريبة، ترافقت مع قصفٍ بأكثر مِن 20 صاروخاً أطلقتها قوات النظام مِن مواقع تمركزها في ريف حماة المجاور.

وأضاف المراسل، أن مدينتي خان شيخون وكفرنبل وبلدات وقرى (كفرسجنة، والهبيط، وحزارين، والفقيع، وكرسعة، ومعرزيتا، والشيخ مصطفى، وعابدين) في ريف إدلب الجنوبي، تعرّضت أيصاً لـ غارات بالصواريخ، وقصفٍ بعشرات قذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، اقتصرت أضرارها على المادية.

في وقتٍ سابق مِن صباح اليوم، شنّت طائرات حربية تابعة لـ سلاح الجو الروسي، أربع غارات بصواريخ تحمل قنابل "عنقودية" على مطار تفتناز الذي تسيطر عليها الفصائل العسكرية في ريف إدلب الجنوبي، تزامناً مع غارات بصواريخ فراغية شنتها طائرات النظام الحربية على بلدة معرتحرمة القريبة.

وقتل أربعة مدنيين (بينهم طفلان وامرأة) وجرح آخرون، يوم الأحد الفائت، إثر غارات شنتها طائرات النظام الحربية بصواريخ تحمل قنابل "عنقودية" على قرية جوزف، في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، كما جرح طفلان وامرأة بغارات مماثلة على قرية "كفر بطيخ" التابعة لـ مدينة سراقب في الريف الشرقي.

يشار إلى أن قوات النظام - بدعم روسي - تشنُّ حملة عسكرية شرسة، منذ أواخر شهر نيسان الماضي، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية الشمالي، تستخدم خلالها مختلف أنواع الأسلحة بما فيها "المحرّمة دولياً"، أدّت إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.
 

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا