جرحى من الشرطة الحرّة بانفجار في مدينة عفرين

تاريخ النشر: 28.07.2019 | 11:07 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

جرح عدد مِن عناصر قوات الشرطة والأمن العام الوطني، أمس السبت، بانفجار في مدينة عفرين (الحدودية مع تركيا) شمال غرب حلب.

وقال ناشطون محليون، إن مجهولين يركبون دراجة ناريّة ألقوا قنبلة يدوية على عناصر مِن قوات الشرطة والأمن العام قرب مبنى قيادة الشرطة في مدينة عفرين، ما أدّى إلى إصابة ثلاثة عناصر نقلوا إلى المشفى العسكري في المدينة.

يوم الإثنين الفائت، قتل (وليد رزق) القيادي في "حركة نور الدين زنكي" وجرح مقاتل آخر،  برصاص مجهولين في منطقة عفرين.

وسبق أن تبّنت "وحدات حماية الشعب - YPG" (المكّون الأساسي لـ"قوات سوريا الديمقراطية"/ قسد)، منتصف شهر تموز الجاري، تفجير سيارة "ملغمة" استهدفت مدينة عفرين، وأوقعت ضحايا مدنيين.

وتتبنى - بشكل متكرر - غرفة عمليات "غضب الزيتون" (التي شكّلتها "YPG" ردّاً على عملية "غصن الزيتون" في عفرين)، العديد مِن عمليات الاغتيال بحق ناشطين ومدنيين بتهمة "التعامل" مع الجيش الحر والقوات التركية، إضافةً لـ عمليات عسكرية ضد مقاتلي "الحر" والجنود الأتراك في منطقة عفرين، ومناطق أخرى شمال وشرق حلب.

يشار إلى أن منطقة عفرين بجميع نواحيها وقراها تشهد فوضى انتشار السلاح، والكثير مِن التجاوزات التي يرتكبها - حسب ناشطين - مقاتلو الفصائل العسكرية وبعض أفراد القوات التركية، في ظل فلتان أمني ما يزال مستمراً، منذ سيطرة "الحر" على المنطقة بالاشتراك مع الجيش التركي ضمن عملية "غصن الزيتون".