جرحى مدنيون في قصف للنظام على أحياء درعا البلد

تاريخ النشر: 06.05.2018 | 19:18 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

كثفت قوات النظام والميليشيات الموالية لها عمليات القصف المدفعي على درعا البلد، مما أدى إلى جرح سبعة عناصر من الدفاع المدني وعنصرين من الهيئة العامة للخدمات وعدد من المدنيين.

واستهدفت قذائف الهاون القصف فرق الدفاع المدني خلال إخماد حريق نشب إثر قصف سابق لقوات النظام على الأحياء السكنية في درعا البلد الواقعة تحت سيطرة فصائل عسكرية معارضة.

وشهد ريف درعا الشرقي، منتصف شهر نيسان الفائت، سقوط منشورات ورقية ألقتها طائرات مروحية تابعة لقوات النظام، تدعو فيها أهالي بلدات وقرى "بصر الحرير، الحراك، الغارية الشرقية، الغارية الغربية، صيدا، المسيفرة"، إلى العمل على "إعادة الأمن والاستقرار" في المنطقة عبر "المصالحات".

يشار إلى أن محافظة درعا شهدت هدوءا لمدة أشهر بالنسبة للقصف والمعارك، إلّا أن التصعيد الأخير لقوات النظام أدى لمخاوف من احتمال اندلاع معركة قريبة مع فصائل الجيش السوري الحر، بعد حملة عسكرية لروسيا والنظام في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي، أدت إلى تهجير مقاتلي الفصائل وعائلاتهم إلى الشمال السوري.

ونفذت طائرات النظام الحربية منتصف شهر آذار الفائت، غارات عدة على مدن وبلدات "الحراك، والصور، والغارية الغربية" ومنطقة اللجاة في ريف درعا الشرقي، وذلك لأول مرة منذ تموز الماضي، ما دفع الولايات المتحدة الأمريكية إلى عقد اجتماع عاجل في الأردن، على خلفية قلقها من قصف النظام لمحافظة درعا المشمولة باتفاق "تخفيف التصعيد" المتفق عليه مع روسيا عام 2017.

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"