جرحى مدنيون بقصفٍ ليلي لـ"نظام الأسد" على ريفي حماة وإدلب

30 نيسان 2019
تلفزيون سوريا - خاص

جرح عدد مِن المدنيين، ليل الإثنين - الثلاثاء، بقصفٍ مدفعي وصاروخي لـ قوات "نظام الأسد" على مناطق متفرقة في ريفي حماة وإدلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن مدنيين اثنين جُرحا، إثر استهداف قوات النظام براجمات الصواريخ، محيط مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، ترافق مع غارات بالصواريخ شنتها طائرات حربية روسيّة على أطراف المدينة، أدّت إلى نفوق عددٍ مِن رؤوس الأغنام.

وأضاف المراسل، أن قوات النظام المتمركزة عند حاجزي "البشارات، وقصر معروف" شمال حماة، قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدة كفرنبودة وقرية الأربعين في الريف الشمالي الغربي، واقتصرت الأضرار على المادية.

أمّا في إدلب المجاورة، فجُرح مدنيان (شاب وطفلة) بقصفٍ صاروخي لـ قوات النظام على قرية الهبيط في الريف الجنوبي، تزامناً مع استهداف طائرات النظام الحربية بالرشاشات الثقيلة، الطرق الواصلة إلى القرية.

ولفت المراسل، أن معظم البلدات والقرى في أرياف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي والغربي، تشهد حركة نزوح كبيرة نحو الحدود السورية - التركية، في ظل تكثيف روسيا و"نظام الأسد" مِن القصف على تلك المناطق.

وسبق أن قضى مدنيان وجرح آخرون، أمس الإثنين، بقصف مدفعي لـ قوات النظام على مخيم للنازحين في محيط نقطة المراقبة التركية قرب قرية "شير مغار" بريف حماة الغربي.

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" وروسيا تواصلان ارتكاب المجازر في المنطقة المنزوعة السلاح (تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف الخروق منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018، ما أسفر عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين.

مقالات مقترحة
سوري من أصل فلسطيني بين المشاركين بتطوير لقاح كورونا في ألمانيا
جهود وخطط للحصول على 900 ألف لقاح كورونا لشمال غربي سوريا
"محافظ طرطوس" يصدر قرارات جديدة للحد من انتشار كورونا