تواصل الاشتباكات بين قوات النمر والفرقة الرابعة في ريف حماة

تواصل الاشتباكات بين قوات النمر والفرقة الرابعة في ريف حماة

الصورة
ماهر الأسد قائد الفرقة الرابعة بقوات النظام وسهيل الحسن قائد قوات النمر (إنترنت)
31 كانون الثاني 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

تواصلت أمس الثلاثاء الاشتباكات العنيفة بين قوات الفرقة الرابعة التي تدعمها إيران ويقودها ماهر الأسد، وقوات العقيد سهيل الحسن الملقب بالنمر والمدعوم من روسيا في ريف حماة الغربي الخاضع لسيطرة النظام.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر مطلعة قولها إن الفرقة الرابعة سيطرت أمس على قرية الرصيف بعد اشتباكات مع قوات النمر، فيما تستعد لاقتحام قرية رملة وجب فضة وكريم في المنطقة ذاتها.

 وتجددت الاشتباكات بين الطرفين بعد التفاهم على وقف إطلاق النار الذي أعقب الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين الطرفين الأسبوع الماضي في قرى شطحة وبريديج والحيدرية وإنب وأسفرت عن سقوط 70 قتيلاً على الأقل من الجانبين بالإضافة لعدد كبير من الجرحى.

واندلعت الاشتباكات جراء خلاف بين المجموعتين على التحكم بطرق مرور البضائع والسيطرة على المنازل التي هجرها سكانها جراء الحرب.

ونقلت الأناضول عن المتحدث باسم "جيش النصر" أحد فصائل المعارضة قوله إن ما يجري هو صراع روسي إيراني للهيمنة على النظام. موضحاً أن روسيا لا ترغب بوجود قوات عسكرية موالية لإيران على خطوط الجبهة مع المعارضة السورية.

واعتبر رشيد أن السبب وراء الاشتباكات قد يكمن في رغبة روسيا الحيلولة دون هيمنة إيران على جيش النظام وخاصة أنها تمتلك آلاف المقاتلين الأجانب على الأرض.

شارك برأيك