تنظيم الدولة يهاجم صهاريج "القاطرجي" المملوءة بنفط "قسد"

تاريخ النشر: 17.07.2021 | 15:44 دمشق

إسطنبول - خاص

هاجم عناصر من تنظيم الدولة مجموعة من صهاريج تحمل نفطا خاما قادمة من مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إلى مناطق سيطرة نظام الأسد في ريف الرقة.

وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم نشرت اليوم السبت بيانا في مجموعات مغلقة عبر تطبيق "تلغرام" جاء فيه أن خلايا التنظيم استهدفوا بالأسلحة الرشاشة صهريج نفط تابعا لميليشيا "القاطرجي" على طريق المناخر شرقي بلدة الكرامة بريف الرقة.

ويأتي هذا الاستهداف في أثناء خروج 135 شاحنة نفط لـ "القاطرجي" إلى مناطق سيطرة نظام الأسد عبر معبر الطبقة بريف الرقة الغربي، بعد أن ملأت خزاناتها بالنفط الخام من حقول رميلان النفطية بريف الحسكة التي تقع تحت سيطرة "قسد" ويشرف عليها التحالف الدولي.

وكانت مصادر خاصة قالت لموقع تلفزيون سوريا، أمس، إن عشرات الشاحنات خرجت من معبر "البوعاصي" غربي الطبقة على طريق الرقة - حلب إلى مناطق سيطرة النظام قادمة من حقول رميلان عبر طريق "أبيض" الواصل ما بين الرقة و الحسكة.

 وأضافت أن هذه القافلة هي الأولى خلال شهر تموز، وتعتبر حقول رميلان بريف الحسكة المصدر الرئيسي للنظام من النفط الخام.

وتقدر حمولة الشاحنة الواحدة بنحو (180 برميلا) بسعر (23 - 27 دولارا للبرميل) تبعا للنوعية، علما أن الحقول التي يتم التعبئة منها في منطقة رميلان والشدادي تحت إشراف ورقابة التحالف الدولي.

وتفرض وزارة الخزانة الأمريكية منذ العام 2014 عقوبات على منشآت نفطية تابعة للنظام، وحظرت على المواطنين والشركات الأميركية القيام بأي تعاملات مع شركتي مصفاة بانياس ومصفاة حمص، التابعتين للنظام.

كما فرضت الوزارة عقوبات على شركة "القاطرجي" عام 2018، لدورها في تسهيل نقل شحنات نفطية بين النظام وتنظيم "الدولة".

قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف