تنظيم "الدولة" يهاجم شرق دير الزور ويتقدم في البوكمال

تاريخ النشر: 10.06.2018 | 11:06 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

واصل تنظيم "الدولة" هجومه على مواقع قوات النظام والميليشيات الأجنبية المساندة لها في محيط مدينة البوكمال شرق دير الزور، وسيطر على قرية قرب المدينة باشتباكات ما تزال مستمرة بين الطرفين.

وقال ناشطون لـ موقع تلفزيون سوريا إن تنظيم "الدولة" شنّ هجوماً، مساء أمس السبت، على قرية "عشاير" قرب مدينة البوكمال، وتمكّن مِن السيطرة عليها بعد معارك استمرت لعدة ساعات مع قوات النظام والميليشيات "الإيرانية المساندة لها.

وأسفرت المعارك - حسب الناشطين - عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف النظام بينهم عناصر مِن ميليشيات "إيران"، في حين استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، مواقع سيطرة تنظيم "الدولة" في محيط مدينة البوكمال، وذلك عقب سيطرته على قرية "عشاير".

وجاءت هجمات تنظيم "الدولة" على المنطقة مِن مواقع تمركزه في البادية السورية، بينما أشار ناشطون، إلى أن المنطقة شهدت حركة نزوح مِن أطراف مدينة البوكمال (الحدودية مع العراق)، باتجاه مدينة القائم (الحدودية مع سوريا)، إلّا أن ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقي، منعت النازحين مِن دخول الأراضي العراقية.

وسبق سيطرة تنظيم "الدولة" على قرية "عشاير"، هجوم واسع، فجر أول أمس الجمعة، سيطر خلاله على أجزاء مِن حيي "الصناعة والحزام" في مدينة البوكمال، بمعارك أسفرت عن مقتل عشرات العناصر لـ النظام والميليشيات المساندة له، قبل أن تستعيد قوات النظام السيطرة على الحيين.

ويأتي هذا التقدم لـ تنظيم "الدولة"، على الرغم مِن أن القوات الروسية - حسب مصادر محلية -، أجبرت بعض الميليشيات التابعة لـ قوات النظام، على تعزيز خطوط التماس في مدينة البوكمال مع "التنظيم"، نتيجة المعارك التي أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر النظام بينهم قائد "الفرقة 11 دبابات" (اللواء الركن علي محمد الحسين)، إضافة لـ مقتل جنود "روس".

مقتل قائد "الفرقة 11 دبابات" (اللواء الركن علي محمد الحسين) بمعارك مع تنظيم "الدولة" شرق دير الزور

ويشن تنظيم "الدولة" منذ أكثر مِن أسبوع، هجمات "واسعة ومباغتة" على مواقع قوات النظام والميليشات "الإيرانية" في مدينة البوكمال والمناطق المحيطة بها شرق دير الزور، أسفرت عن سيطرته على منطقة "الحسرات"، وتمكّنه مِن فتح طريق بين مناطق سيطرته على ضفتي نهر الفرات، كما تمكّن مِن استعادة السيطرة على قرية "الباغوز التحتاني" شرق البوكمال، باشتباكات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

يشار إلى أن تنظيم "الدولة" يتمركز في مساحات ضيقة ومحاصرة بمنطقة حوض الفرات، بدءاً مِن أطراف بلدة هجين شرق دير الزور، وصولاً إلى الحدود السورية – العراقية قرب البوكمال، إضافة لـ المنطقة الحدودية المحاصرة أيضاً جنوب شرق الحسكة وشرق دير الزور، وذلك عقب خسارته لأبرز معاقله هناك لصالح قوات النظام و"قسد" من الجانب السوري، ولصالح القوات العراقية و"الحشد الشعبي" من الجانب العراقي.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا