تنظيم "الدولة" يفرج عن ستة من مختطفي السويداء لديه

تاريخ النشر: 20.10.2018 | 11:10 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفرج تنظيم "الدولة"، اليوم السبت، عن بعض المختطفين لديه من أبناء محافظة السويداء، وذلك بعد التوصل لـ اتفاق "جزئي" مع "نظام الأسد" - برعاية روسية -، يطلق بموجبه أيضاً سراح عددٍ مِن عناصر "التنظيم" في سجون "النظام".

وقالت شبكة "السويداء 24" المحلية على صفحتها في "فيس بوك"، إن تنظيم "الدولة" أفرج عن ستة مختطفين (سيدتان وأربعة أطفال)، وذلك بموجب "صفقة تبادل جزئية" مع "نظام الأسد" الذي أطلق مقابل ذلك 17 معتقلة في سجونه هن "زوجات عناصر مِن التنظيم" مع ثمانية أطفال مِن أبنائهن.

ونقلت الصفحة عن مصدر إعلامي في "حركة رجال الكرامة" قوله، إن مِن بين المٌفرج عنهن والدة شاب أعدمه تنظيم "الدولة"، لافتاً أن 21 مختطفاً (أطفالاً ونساء) بقَوا عند "التنظيم"، وسيُفرج عنهم على دفعتين مقابل عملية تبادل مماثلة.

بدورها، كشفت وسائل إعلامية عدّة، أن تنظيم "الدولة" أفرج عن ستة مختطفين ومختطفات من أبناء قرية الشبكي شرق السويداء، في أولى خطوات التنفيذ لـ"صفقة" تم التوصل إليها مع "نظام الأسد"، وتقضي بتسليم أكثر من ستين معتقلة لدى "النظام" طالب التنظيم بهن وتسليم مبلغ "27 مليون دولار".

وزعم محافظ السويداء في حكومة "نظام الأسد" (عامر العشي) - حسب وكالة أنباء إعلام النظام "سانا" -، أن العملية تمت بتوجيه من "بشار الأسد" وبعملية أمنية، مشيراً إلى أنه سيتم "تحرير جميع المختطفين في أقرب وقت"، مضيفاً أن الدفعة الأولى تتألف من أربعة أطفال هم (يعرب جباعي، ملهم جباعي، غيداء جباعي، أمواج جباعي)، وسيدتان هما (عبير شغلين ورسمية أبو عمار).

الإفراج عن أربعة أطفال وأمهم كانوا مختطفين لدى تنظيم "الدولة" (السويداء 24)

وأكّد مصدر مقرّب مِن "حركة رجال الكرامة" لـ موقع تلفزيون سوريا، أن "رجال الكرامة" هي الجهة الأولى والمباشرة في عملية التفاوض مع تنظيم "الدولة"، نافياً ما أوردته وسائل إعلام "نظام الأسد" عن أنهم "المفاوضون" في الإفراج عن مختطفي السويداء، منوهاً في الوقتِ عينه، أن بعض الأجهزة الأمنية لـ"النظام" قدّمت تسهيلات فقط خلال عملية التفاوض.

وسبق أن كشفت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن توصل "نظام الأسد" لـ اتفاق مع تنظيم "الدولة"، يُفرج بموجبه الأخير عن ست مختطفات، مقابل إطلاق سراح 17 معتقلاً لـ"التنظيم" لدى "النظام"، كما يشمل الاتفاق أيضاً وقفاً لـ إطلاق النار في منطقة تلول الصفا شرق السويداء، وذلك "لـ حين تنفيذ تبادل المختطفات بالمعتقلين".

وشهدت مدينة السويداء، مطلع شهر تشرين الأول الجاري، توتراً وحالة غضب سادت بين أهالي المدينة، بعد إعلان تنظيم "الدولة" إعدام إحدى المختطفات (ثروت أبو عمار)، عقب انسحاب "مشايخ عقل" مِن المفاوضات الجارية مع "التنظيم" لـ إطلاق سراح المختطفات، وسط اعتصامات ما تزال مستمرة.

ومضى أكثر من شهرين على سلسلة الهجمات المتزامنة لـ تنظيم "الدولة" على مدينة السويداء وقرى ريفها الشرقي، أواخر شهر تموز الماضي، أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصاً وجرح المئات، واختطاف نحو (36 شخصاً جلّهم نساء) من قرية الشبكي، وتوفيت إحدى المختطفات خلال احتجازهن، بسبب ما قال "التنظيم" إنه نتيجة سوء وضعها الصحي.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا