تنظيم الدولة يحاول دخول إدلب بعد انسحابه من ريف حماة

تاريخ النشر: 09.02.2018 | 17:45 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

دارت اشتباكات اليوم بين عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية و فصائل عسكرية معارضة في قرية لويبدة بريف إدلب، بعد انسحاب عناصر التنظيم من ريف حماة الشرقي لحساب تقدم قوات النظام السوري.

وسيطر النظام  خلال اليومين الماضيين على أكثر من 30 قرية كانت تحت سيطرة التنظيم في ريف حماة الشرقي، وتمتد المنطقة إلى جنوب شرقي بلدة خناصر بريف حلب الجنوبي، وسط اتهامات من فصائل المعارضة العسكرية للنظام بسماحه لتنظيم الدولة بالعبور إلى جنوب إدلب.

وحاصرت قوات النظام السوري منذ سبعة أيام قرابة 200 عنصر من التنظيم في جيب تلتقي فيه حدود محافظات إدلب وحلب وحماة، وسيطر تنظيم الدولة في كانون الثاني الماضي، على 14 قرية شرق مدينتي حماة وإدلب وسط وشمالي سوريا، بعد انسحاب الهيئة منها إثر حصار من قوات النظام السوري.

وقالت وكالة أنباء النظام سانا إن قوات النظام والميليشيات الموالية لها سيطرت على 16 قرية وبلدة في المنطقة الممتدة بين ريفي حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي ، ويحاول مقاتلو التنظيم الوصول إلى قرية أم الخلاخيل التي تسيطر عليها فصائل الجيش الحر.

وتأتي سيطرة النظام على القرى في ريف حماة الشرقي تزامناً مع تقدّمه في ريف إدلب الجنوبي وسيطرته على بلدة أبو الظهور، إثر حملة عسكرية بدعم جوي روسي منذ تشرين الثاني الماضي.

وسبقت سيطرة النظام على القرى عمليات قصف جوي للنظام وروسيا، أدت لنزوح 35ألفا من أهالي المنطقة إلى الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"