تم خداعهم.. سوريون حاولوا الهجرة من لبنان لأوروبا فوصلوا طرطوس

تاريخ النشر: 16.02.2021 | 16:18 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكد مصدر مسؤول في الشركة السورية لنقل النفط في بانياس بمحافظة طرطوس، صحة المعلومات المتداولة، عن وصول قارب محمل بمهاجرين سوريين كانت نيتهم الهجرة من لبنان إلى أوروبا، ليُفاجؤوا بأنهم أصبحوا في سوريا.

وقال المصدر لموقع "سناك سوري" الموالي: إن نحو 106 أشخاص بينهم أطفال ونساء، تعرضوا للخداع من قبل مهربين لبنانيين، وكان من المقرر نقلهم بزورقين ضخمين إلى إحدى الدول البحرية المجاورة بهدف إيصالهم إلى أوروبا لاحقاً، إلا أن أحد المهربين أخبرهم بأن عطلاً طرأ على المركب الآخر، ويجب قطرُه للشاطئ.

اقرأ أيضاً: بالوثائق.. نظام الأسد يستولي على ممتلكات المهجرين

وخلال الاقتراب من الشاطئ ارتطم المركب بالصخور البحرية، ما اضطر الجميع للنزول فوراً في موقع "عرب الملك" التابع للشركة السورية لنقل النفط، وذلك في تمام الساعة الـ3 من صباح 11 شباط الجاري.

وأضاف المصدر لموقع "سناك سوري" أنهم أبلغوا خفر السواحل، الذين أحضروا الطعام والشراب والبطانيات لإدراك السوريين الذين كانوا بحالة مأساوية نتيجة البرد الشديد.

ودفع السوريين الذين تعرضوا للنصب والاحتيال مبالغ تراوحت بين 500 إلى 600 دولار أميركي للمهربين اللبنانيين.

اقرأ أيضاً: التهجير البعثي والأسدي لآباء سوريا المؤسسين

ويعمل نظام الأسد وحلفاؤه وبشكل متسارع علـى تنفيذ سياسة أمنية ممنهجة للتهجير القسري والتغيير الديموغرافي في سوريا باستخدام عـدد مـن الوسائل منـذ العام 2011 وحتى الآن.

وخلال السنوات الماضية هجر 6.2 ملايين سوري من مناطق سكنهم بينهم 2.6 مليون طفل. كما لم تنقطع قوافل اللاجئين السوريين منذ اندلاع الأعمال العسكرية واتباع نظام الأسد سياسة التهجير والتغيير الديمغرافي، في المناطق التي كانت خارجة عن سيطرته، حيث بلغ العدد الكلّي للاجئين المسجلين في دول الجوار نحو 5.6 ملايين لاجئ بينهم أكثر من 2.5 مليون طفل، بحسب منظمة اليونيسيف.