تقدم جديد لـ"غصن الزيتون" في منطقة عفرين

تاريخ النشر: 04.03.2018 | 11:03 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

تلفزيون سوريا

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة إلى جانب القوات التركية في عملية "غصن الزيتون"، على قرى جديدة في محور بلدتي راجو وشران بمنطقة عفرين الحدودية مع تركيا شمال غرب حلب، بعد معارك مع "وحدات حماية الشعب" (الجناح العسكري لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي").

وقالت غرفة عمليات "غصن الزيتون" على معرّفها الرسمي في "تويتر"، إن فصائل الجيش الحر سيطرت اليوم الأحد، على قريتي "كركلي، وعلي بازنلي" شمالي بلدة شرّان شمال شرقي عفرين،  في اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب"، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

 

 

وسيطرت فصائل الجيش الحر أيضا على قرية "حج خليل" في محور بلدة راجو، وذلك بعد سيطرتها مساء أمس، على قرية "بعدنلي" القريبة، وقرية "جمان" وثلاث تلال محيطة بجبل "بافليون" قرب محور بلدة شرّان، إضافة لقريتي "جميلك والرمادية" في محور جنديرس جنوب غربي عفرين.

الجيش الحر في سلسلة جبال بافليون بمنطقة عفرين - 3 آذار (تلفزيون سوريا)

 

ويأتي ذلك، عقب سيطرة الجيش الحر على بلدة راجو الاستراتيجة، ثاني مركز ناحية في منطقة عفرين يسيطر عليها "الحر" بعد ناحية بلبل، وسط سعي مستمر للفصائل والقوات التركية للسيطرة على النواحي الكبرى والتي بقي منها (شرّان،  معبطلي، جنديرس) في محيط مدينة عفرين، لإحكام الحصار على المدينة.

وسبق أن قال قيادي في "حركة أحرار الشام" لموقع تلفزيون سوريا يوم الخميس الفائت، إن فصائل الجيش السوري الحر المشاركة إلى جانب القوات التركية في عملية "غصن الزيتون"، تستعد للبدء بالمرحلة الثانية من العملية، وهدفها السيطرة على كامل ريف المنطقة، وتضييق الحصار على "وحدات حماية الشعب" في مدينة عفرين.

وبهذه التطورات، يرتفع عدد النقاط التي سيطرت عليها فصائل "الحر" منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون" في عفرين، مساء يوم السبت 20  شهر كانون الثاني الماضي، إلى نحو 120 نقطة بينها ناحيتان (راجو وبلبل)، و 91 قرية، و 6 مزارع، و 21 جبلا وتلة استراتيجة، وقاعدة عسكرية واحدة لـ"وحدات حماية الشعب".

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا