تعاون تركي أوروبي لتعليم الطلبة السوريين اللغة التركية

تاريخ النشر: 27.03.2018 | 13:03 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

في إطار التعاون الدولي والأوروبي مع تركيا بخصوص اللاجئين السوريين في تركيا سيتلقى أكثر من 4200 طالب وطالبة سورية في تركيا أنهوا تعليمهم الثانوي دورة في اللغة التركية مدتها 9 أشهر خلال العام الدراسي 2017/2018.

 

وسيتعلم الطلبة السوريون خلال الدورة المجانية اللغة التركية محادثة وقراءة وكتابة بحسب وكالة الأناضول.

 

وتندرج هذه الدورة ضمن المشروعات المشتركة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، ورئاسة شؤون أتراك المهجر والمجتمعات ذات القربى (YTB) التابعة لرئاسة الوزراء التركية، إذ تتعاون هذه الجهات من أجل إعداد الطلاب السوريين في تركيا لدخول الجامعات، بهدف زيادة أعداد الطلاب السوريين في التعليم الجامعي.

 

وأكد بيان مفوضية "YTB" أن الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي وتركيا مستمر للمشروعات الهادفة للتخفيف من التأثيرات السلبية لأزمة اللاجئين السوريين في تركيا، ولتمكينهم من الانضمام للتعليم الجامعي.

 

وقال محمد كوسيه رئيس شؤون أتراك المهجر والمجتمعات ذات القربى "YTB" "إن مثل هذه المشروعات ستجعل من السوريين الشباب، (الجيل المؤسس) لمستقبل بلادهم، وليس (الجيل الضائع) الذي ينجم عن الحروب والأزمات

 

بينما أكدت ممثلة تركيا في المفوضية كاثرينا لومب على أن مثل هذه المشاريع ستمنح الشباب السوريين فرصة لتحقيق حلمهم بدخول الجامعة، ومن ثم دخول سوق العمل والإسهام في المجتمعات التي يعيشون فيها.

 

يذكر أن عددا كبيرا من الطلبة السوريين تم قبولهم في الجامعات التركية، لكن اللغة التركية ما زالت تشكل عائقا كبيراً لدى معظم الطلبة السوريين، حيث إن تركيا تعتبر البلد الأكبر الذي استقبل لاجئين سوريين وتقدر أعدادهم بنحو 3.5 ملايين لاجئ.

 

ويندرج مشروع الدعم الأوروبي لتعليم اللغة التركية للطلبة السوريين في تركيا ضمن الاتفاق الذي وقّعه الطرفان بهدف معالجة تدفق اللاجئين من تركيا إلى بلدان الاتحاد عام 2016 والذي تضمن تقديم مساعدات أوروبية لتركيا بقيمة 3 مليارات يورو بهدف تحسين ظروف معيشة اللاجئين، على أن يقدم الاتحاد الأوروبي تمويلا إضافيا مماثلا بحلول نهاية عام 2018.

 

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا