تعازٍ عربية لإسرائيل بضحايا حادث التدافع

تاريخ النشر: 01.05.2021 | 06:34 دمشق

إسطنبول - متابعات

قدّمت كل من مصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين تعازيها إلى إسرائيل بعد مقتل العشرات من جراء حادث تدافع خلال مهرجان ديني يهودي شمالي إسرائيل.

ووقع الحادث خلال احتفال بعيد "الشعلة" اليهودي (لاغ باعومير) بجبل الجرمق في منطقة الجليل شمالي إسرائيل، كان يحضره عشرات الآلاف من الأشخاص.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن 44 شخصاً قتلوا، وأُصيب أكثر من 103 آخرين، خلال حادث التدافع والتزاحم.

وتقدمت وزارة الخارجية المصرية بتعازيها إلى إسرائيل بسقوط ضحايا، وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد حافظ، عبر حسابه على "تويتر"، إن مصر "تعرب عن خالص التعازي والمواساة في ضحايا حادث التدافع بشمال إسرائيل الذي أودى بحياة العشرات، كما نتمنى الشفاء العاجل للمُصابين".

وفي الإمارات، أعرب وزير الخارجية عبد الله بن زايد، عن "خالص تعازيه ومواساته لحكومة وشعب إسرائيل وأهالي الضحايا"، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية "وام".

وتمنى ابن زايد، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي، غابي أشكنازي، "الشفاء العاجل للمصابين جراء الحادث".

وفي البحرين، نقلت وكالة الأنباء الرسمية، عن ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة "تعازيه في ضحايا الحادث"، عبر برقية أرسلها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، متمنياً "الشفاء العاجل للمصابين".

كما نشرت وزارة الخارجية الإسرائيلية صورة لرسالة تعزية بعثها وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف الزياني، إلى نظيره الإسرائيلي، غابي أشكينازي، معرباً عن تعازيه لإسرائيل.

وقال الزياني في الرسالة "لقد صدمت بشدة إثر علمي بالمأساة الرهيبة التي أودت بحياة 44 شخصاً. رحمهم الله".

وكان تجمع عشرات الآلاف من الأشخاص، معظمهم من اليهود الأرثوذكس المتطرفين، عند سفح جبل الجرمق "ميرون"، للاحتفال بعيد "لاغ بومر"، وهو عيد يهودي يكرم الحاخام شمعون بار يوشاي، وهو حكيم وصوفي يهودي من القرن الثاني، يقول الإسرائيليون إنه دفن هناك.

يشار إلى أن هذا التجمع الديني هو أول تجمع يُعقد بشكل قانوني، منذ أن رفعت إسرائيل جميع القيود المتعلقة بوباء فيروس "كورونا" في البلاد.