ترمب يفرض عقوبات اقتصادية جديدة على تركيا

تاريخ النشر: 15.10.2019 | 13:32 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

فرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب عقوبات اقتصادية على تركيا أمس الإثنين، وطالبها بوقف عمليتها العسكرية "نبع السلام" ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال شرق سوريا.

ومن ضمن العقوبات إعادة فرض تعريفة جمركية على الصلب التركي ووقف المفاوضات على الفور بشأن اتفاق تجاري بقيمة 100 مليار دولار. وطالب ترمب بوقف إطلاق النار في مكالمة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،

وطالت العقوبات حتى الآن وزارتين وثلاثة وزراء، وذلك بهدف إرغام أنقرة على أن تنهي فورا عملها العسكري ضد قسد في شمال شرق سوريا.

وقالت الخزانة الأميركية في بيان إنّ العقوبات شملت وزارتي الدفاع والطاقة ووزراء الطاقة والدفاع والداخلية الذين باتوا ممنوعين من دخول الولايات المتحدة ومن إجراء أي معاملة مالية دولية بالدولار الأميركي، كما باتت أموالهم في الولايات المتحدة، إن وجدت، مجمّدة.

نائب الرئيس الأميركي مايك بنس للصحفيين "لن تتسامح الولايات المتحدة الأميركية ببساطة مع غزو تركيا لسوريا. إننا ندعو تركيا إلى التراجع وإنهاء العنف والوصول إلى طاولة المفاوضات".

وفقاً لنائب الرئيس الأميركي فإنّ أردوغان تعهّد لترمب "بألاّ يكون هناك أي هجوم على مدينة عين العرب (كوباني)".

وسيطر الجيشان الوطني السوري والتركي منذ انطلاق عملية "نبع السلام"، يوم الأربعاء الفائت، على مدينتي رأس العين وتل أبيض إضافةً إلى أكثر مِن 50 بلدة وقرية قُدّرت مساحتها بـ"109 كيلومترات مربعة"، بمعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى لـ"قسد".

يشار إلى أن الجيشين الوطني السوري والتركي أطلقا، يوم الأربعاء الفائت، عملية عسكرية تحت اسم "نبع السلام"، تهدف إلى طرد مكّونات "قسد" مِن مناطق شرق الفرات، وإعادة اللاجئين السوريين (في تركيا) إلى تلك المناطق، حسب تصريحات الحكومة التركية.