ترمب يدرس إرسال شركة أميركية لتساعد قسد في تصدير النفط

تاريخ النشر: 22.10.2019 | 12:46 دمشق

آخر تحديث: 22.10.2019 | 13:09 دمشق

وول ستريت جورنال - ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه يخطط للاحتفاظ بعدد صغير من القوات في شمال شرق سوريا لحماية حقول النفط هناك، وأشار إلى أن شركة أميركية قد تساعد "قسد" على تطوير النفط للتصدير.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" اليوم الثلاثاء عن ترمب قوله في اجتماع لمجلس الوزراء "قلت دائمًا إن تدخلت، احتفظ بالنفط.. سنعمل على شيء مع الأكراد حتى يكون لديهم بعض المال، بحيث يكون لديهم بعض التدفق النقدي. ربما تدخل واحدة من شركات النفط الكبرى لدينا وتقوم بذلك بشكل صحيح."

وذكر بريت ماكغورك، الذي شغل منصب المبعوث الخاص للإدارة إلى التحالف أن ريكس تيلرسون، الرئيس التنفيذي لشركة إكسون، قد درس الفكرة عندما كان وزيراً للخارجية الأميركية.

وقال فؤاد حسين وزير المالية العراقي للصحيفة، إن حكومته لم يتم الاتصال بها بعد بشأن خطة ترمب، التي ستشمل تصدير النفط السوري، الذي ربما يتم إنتاجه بمساعدة شركة أميركية عبر العراق.

وكان السيناتور الجمهوري البارز ليندسي غراهام، قد أشار في وقت سابق إلى أن الولايات المتحدة و"قسد"، يمكنهما تأسيس مشروع تحديث حقول النفط السورية لتأمين إيرادات لقسد.

وكشف وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الإثنين أن البنتاغون يناقش إمكانية الإبقاء على قسم من القوات الأميركية في شمال شرق سوريا لحماية حقول النفط إلى جانب "قسد".

وانسحبت القوات الأميركية من خمس قواعد لها في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، إلى العراق، وذلك بعد أن انسحبت قبل أيام من محافظتي حلب والرقة.