تركيا.. مرشح الرئاسة السابق محرم إنجه يشكل حزباً جديداً

تاريخ النشر: 18.05.2021 | 11:27 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

أفادت وسائل إعلام تركية، اليوم الثلاثاء، بأنّ المرشح السابق للرئاسة في تركيا محرم إنجه أعلن رسمياً عن تأسيس حزب سياسي جديد، وذلك بعد أشهر على انسحابه من حزب "الشعب الجمهوري" (CHP) المعارض.

وتقدّم "إنجه" (56 عاماً) - وفق ما ترجم موقع تلفزيون سوريا عن صحيفة "ديلي صباح" التركيّة - بطلب رسمي إلى وزارة الداخلية لتأسيس حزبه الجديد "حزب الوطن" (Memleket Partisi)، وأنّه اختير رئيساً له.

واستبعد "إنجه" أي احتمال بأن يدعم حزبه تحالفاً سياسياً قومياً يقوده حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، أو حزب "الشعب الجمهوري" (وهو جزء من تحالف منافس مع حزب "جيد" وأحزاب أخرى).

وسبق أن أعلن محرم إنجه، أواخر العام المنصرم، انسحابه من حزب "الشعب الجمهوري" أبرز وأكبر الأحزاب المعارضة في تركيا، والذي يرأسه كمال كليجدار أوغلو.

وتعود أسباب الانسحاب إلى خلافات سياسية، غادر على إثرها أربعة أعضاء آخرين من حزب "الشعب الجمهوري"، وانضموا إلى حزب "إنجه" الجديد.

وكان "إنجه" قد أشار عقب انسحابهِ في مؤتمر صحفي عقده، يوم 13 آب 2020، إلى حزبه الجديد، قائلاً إنّه سيكون من خبراء في مجالهم يستعدون لـ"النصر"، وأنّ الحزب الجديد ليس "معارضاً"، إنما "يهدف إلى العثور على حل للمشكلات، لأنّ تركيا تحتاج إلى السلام والإنتاج والتوزيع العادل".

وبحسب صحيفة "ديلي صباح" فإنّ "إنجه" أصبح ناقداً صريحاً لرئيس حزب "الشعب الجمهوري" كمال كليجدار أوغلو، مشيرةً إلى أنه فشل في أن يحلّ محله كرئيس للحزب.

مَن هو محرم إنجه؟

ينحدر محرم إنجه من ولاية يالوفا شمال غربي تركيا، وهو من مواليد 4 أيار 1964، وهو سياسي ومعلّم تركي.

دخل "إنجه" البرلمان التركي كـ نائب مِن حزب "الشعب الجمهوري" عن ولاية يالوفا، وذلك في الانتخابات التي أُجريت بين عامي 2002 و2015، كما شغل منصب نائب رئيس مجموعة "الحزب" لفترتين.

في انتخابات رئاسة الجمهورية التركية، 2018، ترشح "إنجه" عن حزب "الشعب الجمهوري" المعارض، لكنه خسر السباق إلى الرئاسة لـ صالح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المرشح عن حزب "العدالة والتنمية"، والذي حصل على نسبة 53% من مجموع الأصوات، في حين حصل "إنجه" على نسبة 31%.