تركيا.. قتيلان مِن أنصار "حزب السعادة" و"أردوغان" يعزّي

تاريخ النشر: 31.03.2019 | 17:03 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قتل اثنان مِن أنصار "حزب السعادة" التركي، اليوم الأحد، في شجار مسلّح خلال عملية التصويت بالانتخابات المحلّية التي تشهدها تركيا.

وحسب وكالة "الأناضول" التركية، فإن الحادثة وقعت داخل مركز انتخابي في منطقة "بوتورغة" بولاية ملاطيا جنوبي تركيا، لافتةً أن القتيلين هما مراقبان عن "حزب السعادة" في العملية الانتخابية.

وقدّم الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان)، تعازيه لزعيم "حزب السعادة" (تمل قره ملا أوغلو) عبر مكالمة هاتفية، معرباً عن حزنهِ لوقوع ضحايا في الشجار، ومبيّناً أن الجهات المختصّة تتابع تداعيات الحادثة.

وأكّد "أردوغان" - حسب "الأناضول" -، أن المسؤولين عن مقتل الشخصين، سيمثلون أمام القضاء وسيدفعون ثمن فعلتهم، في حين أوضحت ولاية ملاطيا في بيان اليوم، أن عناصر الدرك ألقوا القبض على 4 أشخاص للاشتباه بتورطهم في الحادثة.

وبدأ الناخبون الأتراك في وقتٍ سابق مِن صباح اليوم، التوجه إلى صناديق الاقتراع في عموم الولايات التركيّة، مِن أجل اختيار مرشحيهم في انتخابات الإدارة المحلية، لولاية تستمر 5 سنوات، وينتهي التصويت في بعض الولايات مساء اليوم عند (الساعة 16:00) بالتوقيت المحلي، وعند (الساعة 17:00) في الولايات الأخرى.

ويتنافس في الانتخابات المحليّة، 12 حزباً هم "العدالة والتنمية، الشعب الجمهوري، الحركة القومية، الشعوب الديمقراطي، السعادة، تركيا المستقلة، الاتحاد الكبير، الديمقراطي، اليسار الديمقراطي، إيي (الخير)، الشيوعي التركي، الوطن"، في ظل تحالف بين حزبي "العدالة والتنمية" و"الحركة القومية" تحت اسم "تحالف الشعب"، وتحالف آخر بين حزبي "الشعب الجمهوري" و"إيي (الصالح)" تحت اسم "تحالف الأمة".

الجدير بالذكر، أن الانتخابات المحلية في تركيا تحمل أهمية كبيرة، إذ تُعدّ - حسب المحليين الأتراك - بمثابة المختبر التحليلي للأحزاب السياسية والسياسيين، والذي مِن خلاله يتمكن كل حزب من معرفة وتقدير حجم قاعدته الجماهيرية، وينظرون إليها على أنّها ستكون بمثابة نقطة انعطاف لـ تركيا، فضلاً عن تحديد الاستقرار الاقتصادي للبلاد.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام