تركيا تهدد بعملية عسكرية إذا لم تتم إقامة المنطقة الآمنة

تاريخ النشر: 22.07.2019 | 17:07 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو أن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرق الفرات، إذا لم تتم إقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا، واستمرت التهديدات التي تواجهها تركيا.

وقال جاويش أوغلو في مقابلة مع قناة تركية اليوم الإثنين إنه يأمل في التوصل إلى اتفاق خلال المحادثات التي يجريها المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري الذي يزور أنقرة.

وأوضح الوزير التركي أن المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن المنطقة الآمنة تباطأت، وأن تركيا أبلغت واشنطن بأنها يجب ألا تتذرع بالقتال الدائر في محافظة إدلب لتجاهل المنطقة الآمنة المقترح إقامتها شرق الفرات.

كما عبَّر عن خيبة أمل تركيا من عدم تنفيذ اتفاق خريطة الطريق حول منبج والذي ينصُّ على انسحاب وحدات حماية الشعب من مدينة منبج حتى الآن، رغم مرور أكثر من عام، محذراً من أن تركيا ستتحرك بشكل أحادي إذا تعثرت المحادثات المتعلقة بالمنطقة الآمنة.

وقال "إذا لم تتم إقامة المنطقة الآمنة واستمرت التهديدات الموجهة لبلدنا، فسنبدأ العملية إلى الشرق من نهر الفرات".

وأضاف "أرسل الأميركيون (المبعوث الخاص) جيفري وقالوا إن هناك اقتراحات جديدة ستُطرح في المحادثات التي ستبدأ اليوم. نأمل في إمكانية التوصل إلى اتفاق بهذا الصدد. ينبغي اتخاذ خطوات ملموسة في هذا الشأن الآن".

يذكر أن جيمس جيفري وصل أمس إلى العاصمة التركية أنقرة ومن المقرر أن يلتقي اليوم مسؤولين أتراك للتباحث في الملف السوري.

وبحسب بيان الخارجية التركية فإن المباحثات مع المسؤولين الأتراك ستُجرى يومي 22-23 تموز الجاري، وستتناول المخاوف الأمنية لأنقرة، وتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي حول إيجاد حلول للأزمة السورية، وضمان هزيمة دائمة لتنظيم "الدولة".

وتطالب أنقرة بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة الحدودية مع تركيا، في حين تطالب واشنطن بضمانات بعدم إلحاق ضرر بحلفائها الذي كانوا جزءاً من الحملة العسكرية ضد تنظيم "الدولة" في سوريا.