تركيا تقبض على جاسوسين جندتهما الإمارات..ما المهام الموكلة لهما؟

تاريخ النشر: 19.04.2019 | 21:04 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ألقت السلطات التركية اليوم الجمعة القبض على شخصين في مدينة إسطنبول، بتهمة التجسس لصالح دولة الإمارات العربية المتحدة، والحصول على معلومات سرية سياسية وعسكرية.

وأحالت نيابة إسطنبول المشتبه بهما سامر سميح شعبان (40 عاماً) وزكي يوسف حسن (55 عاماً) إلى القضاء، بتهمة ارتكاب جريمة "التجسس السياسي والعسكري" و"التجسس الدولي".

ونقلت قناة "تي آر تي عربي" عن مصادر قضائية أن المتهمين مواطنان فلسطينيان، وهما على علاقة بـ محمد دحلان المقيم في الإمارات وهو متورط في إنقلاب 15 من تموز الفاشل عام 2016.

التحقيقات كشفت أن زكي يوسف حسن كان من كبار رجال الاستخبارات الفلسطينية قبل تقاعده، لينتقل بعدها إلى بلغاريا، ومن ثم إلى تركيا حيث عمل جاسوسا بتوجيهات من دحلان.

أما المتهم الآخر سامر سميح شعبان فقد انتقل من غزة إلى إسطنبول عام 2008 عقب اشتعال الأزمة بين حركتي فتح وحماس، وأثبت التحقيقات تواصله مع دحلان والتورط في أنشطة تجسسية.

وتركزت مهمة الجاسوسين على مراقبة أنشطة حركتي فتح وحماس في تركيا ومعرفة أسماء منتسبيها ومسؤوليها، إضافة للحصول على الهيكلية التنظيمية لجماعة الإخوان المسلمين في تركيا.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه لـ وكالة رويترز إن المتهمين اعترفا بأن جهاز المخابرات الإماراتي جندهما للتجسس على سياسيين يعيشون في الخارج وطلابا.

وأضاف"لدينا أدلة قوية على وجود أنشطة سرية لهما في تركيا"ووصف القضية بأنها "مُحكمة". ولفت إلى أن إن المشتبه بهما جندا أفرادا ودفعا لهما مقابل الحصول على معلومات.

كما ذكرت مصادر أمنية للأناضول، أن السلطات المعنية تحقق في ما إذا كان للرجلين علاقة بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في تشرين الأول 2018.

 

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا