تركيا تعلن نجاح اختبار "ذخيرة ذكية" مخصصة للطائرات المسيرة

تاريخ النشر: 23.04.2021 | 12:59 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت مؤسسة الصناعات الدفاعية التابعة للرئاسة التركية، نجاح اختبار ذخيرة محلية ذكية من طراز"MAM-T" للطائرات المسيرة، بعد إطلاقها من طائرة "أقنجي تيها".

جاء ذلك في تغريدة عبر تويتر، لرئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير، أمس الخميس.

وقال "دمير" إن "ذخيرة (MAM-T) قوة ضاربة جديدة لطائراتنا المسيرة، حيث تم إجراء أول اختبار لإطلاق هذه الذخيرة من طائرة أقنجي تيها بنجاح".

وأضاف أن "(MAM-T) تم تطويرها لرفع كفاءة الرؤوس الحربية وزيادة مداها".

وأكّد أن طائرة أقنجي تيها أقلعت حاملة 3 أنواع من الذخائر للمرة الأولى، هي "MAM-T" و"MAM-L" و"MAM-C"، وتمكنت من إطلاقها على الأهداف بنجاح.

وتترقب ذخائر"MAM-T"  للدخول في مخازن مسيرات أقنجي في أقرب وقت، حسب ما ذكر رئيس المؤسسة.

وفي وقت سابق، اعتبر المدير الفني لشركة "بايكار" التركية للصناعات الدفاعية، سلجوق بيرقدار، أنّ القرار الأميركي القاضي بعدم تسليم تركيا مقاتلات F-35، ربما يكون لصالح الصناعات الدفاعية التركية.

وفي تسجيل مصور قال "بيرقدار" إنه حتى لو بدا ذلك سيئاً في الوقت الحالي، إلّا أن المنصة المحلية التي سيتم تطويرها، ستكون تكاليف توريدها وتشغيلها وصيانتها واستمراريتها أقل من مقاتلات F-35.

وأشار إلى أن أي نظام طيران سيتم شراؤه من خارج تركيا سيجعلهم معرضين لقيود خطيرة من حيث الاستخدام المستقل، موضحاً أن هذه الأنظمة تحتوي على العشرات من الحواسيب المسؤولة عن المهام والرحلات وإلكترونيات الطيران، التي لا يستطيعون الإحاطة بها بشكل كامل، على عكس منصة المقاتلة المحلية التي توفر الاستقلالية في الاستخدام.

يشار إلى أنّ وزارة الدفاع الأميركية أخطرت تركيا بإخراجها رسميا من برنامج إنتاج مقاتلات "F-35". وقال مسؤول في الوزارة لوكالة "الأناضول"، أمس الأربعاء، إن "الإخطار يشير إلى فسخ مذكرة التفاهم المشتركة المفتوحة لتوقيع المشاركين بالبرنامج في 2006، والتي وقعت عليها تركيا يوم 26 من كانون الثاني 2007، وعدم ضم تركيا لمذكرة التفاهم الجديدة". وأضاف المسؤول أن مذكرة 2006 تم تحديثها مع الشركاء الثمانية المتبقين ولم يتم ضم مشاركين جدد إلى البرنامج.