تركيا تستخدم سلاح "النحلة" في معاركها بعفرين

تاريخ النشر: 13.03.2018 | 14:03 دمشق

تلفزيون سوريا

استخدمت القوات التركية نوعاً جديدا من الأسلحة، خلال العملية العسكرية "غصن الزيتون" التي أطلقتها إلى جانب فصائل الجيش السوري الحر ضد "وحدات حماية الشعب" في منطقة عفرين شمال غرب حلب.

وكشفت وسائل إعلام تركية، أن "المعدات العسكرية الجديدة التي يستخدمها الجيش التركي باتت بمثابة كابوس كبير للتنظيمات التي تحاول إلحاق الضرر بالمدنيين والعسكريين الأتراك" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" (الجناح العسكري لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي").

و"طائرة النحلة" هي أبرز هذه المعدات التي أضافت مزيداً من الرعب للتنظيمات حسب وسائل الإعلام، وهي طائرة صغيرة بحجم أكبر من النحلة، يمكنها تصوير واكتشاف أماكن اختباء عناصر التنظيمات "الإرهابية" ومتابعة تحركاتهم.

وتتمتع كاميرا "طائرة النحلة" التي بدأت مهامها في الجيش التركي حديثاً بخاصية التخفي وعدم إصدار صوت، الأمر الذي يصعّب عملية اكتشافها، إضافة لتطويره استخدام الطائرات الصغيرة "درون" التي تٌستخدم في المهام العسكرية، وغير ذلك.

ونشرت وسائل إعلام تركية، صورا ومقاطع مصوّرة لـ "طائرة النحلة" على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر استخدام الطائرة من قبل قوات الجيش التركي، في اكتشاف الألغام والمخابئ ورصد تحركات عناصر "وحدات حماية الشعب" في عفرين.

ويأتي ذلك، عقب تأكيد وزير الدفاع التركي "نورالدين جانيكلي"، بأنهم يخططون لاستخدام ذخائر جديدة محلية الصنع في عملية "غصن الزيتون" المستمرة ضد "وحدات حماية الشعب" في منطقة عفرين، وذلك خلال افتتاح معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري "ديمدكس 2018".

وتخوض القوات التركية والجيش السوري الحر عملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين، منذ 20 شباط الفائت، سيطرj خلالها على أكثر من 175 نقطة بينها خمس بلدات (جنديرس، شران، راجو، بلبل، شيخ حديد)، وعشرات القرى والجبال والتلال، كما سيطرت على كامل الشريط الحدودي بين منطقة عفرين وتركيا.
 

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة