تركيا تحذر من موجة لجوء إلى أوروبا وتؤكد حماية نقاط المراقبة

تاريخ النشر: 30.08.2019 | 14:08 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الجمعة إن موسكو أكدت لأنقرة أن نقاط المراقبة التركية في شمال غرب سوريا لن تتعرض لهجمات، محذرا من موجة لجوء إلى أوروبا بسبب التصعيد في إدلب.

وحذر أوغلو الذي كان يتحدث في أوسلو، من أن استمرار هجمات قوات الأسد والميليشيات الموالية لها في إدلب قد يتسبب في موجة نزوح أخرى للاجئين السوريين إلى أوروبا.

وأضاف أن الجيش التركي سيغادر سوريا عند إيجاد حل سياسي، إلا أنه استطرد قائلا " لكن النظام السوري لا يؤمن حاليا بالحل السياسي".

ويوم الأربعاء الماضي استهدفت غارات للنظام محيط نقطة المراقبة التركية في شيرمغار بريف حماة الشمالي، دون وقوع إصابات بين الجنود الأتراك.

كما هدّدت (بثينة شعبان) المستشارة الإعلامية لـ رأس النظام في سوريا، الأسبوع الفائت بإزالة نقطة المراقبة التاسعة التابعة للجيش التركي في مدينة مورك شمال حماة وغيرها مِن نقاط المراقبة،

وعلّق أوغلو حول التقارير الصحفية التي تشير إلى توجه ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا -1" إلى تركيا بالقول " الناقلة الإيرانية تتجه إلى لبنان لا إلى تركيا".

وكانت سلطات جبل طارق قد أفرجت عن الناقلة الإيرانية المتهمة بتهريب النفط الإيراني إلى نظام الأسد، وغيرت الناقلة بياناتها واسمها " من غريس1" إلى أدريان داريا، بعد أن باعت النفط إلى جهة لم يكشف عنها.