تركيا: الأسد سيدفع ثمناً باهظاً وبإمكان الفصائل استعادة ما خسرته

تاريخ النشر: 11.02.2020 | 13:45 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء، إن الرد على مقتل الجنود الأتراك في إدلب "كان قوياً لكنه لا يكفي وسيدفع النظام السوري ثمناً باهظاً للغاية"، وذلك بعد إحراز الفصائل العسكرية تقدماً في هجومها على محيط مدينة سراقب، وإسقاط طائرة مروحية للنظام.

وأكد أردوغان بُعيد إسقاط الفصائل العسكرية في إدلب مروحية للنظام، أن بلاده ستعلن غداً الخطوات التي ستتخذها بشأن إدلب.

وصرّح مسؤول تركي لرويترز بأنه يمكن لمقاتلي المعارضة المدعومين من أنقرة، استعادة السيطرة على الأراضي التي خسروها في الأيام القليلة الماضية في محيط مدينة سراقب شرقي مدينة إدلب بعد أن بدؤوا هجوماً شاملاً هناك.

وأضاف "قوات النظام أطلقت النار قرب مواقع مراقبة تركية في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا اليوم الثلاثاء مما دفع القوات التركية إلى الرد".

ومن جهتها أكدت وزارة الدفاع التركية اليوم الثلاثاء أن قوات النظام انسحبت من بلدة النيرب قرب مدينة سراقب، وأن "طائرة هليكوبتر سورية أُسقطت في المنطقة مع بدء هجوم مقاتلي المعارضة المدعومين من أنقرة".

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن الفصائل العسكرية بدأت صباح اليوم هجومها على بلدة النيرب قرب مدينة سراقب، وسيطرت عليها دون إعلان ذلك رسمياً.

وأسقطت فصائل المعارضة تزامناً مع هجومها، طائرة مروحية لقوات النظام بالقرب من مدينة إدلب، وسجّل مراسل تلفزيون سوريا مقطعاً مصوراً للحظة إصابة الطائرة واشتعال النيران بداخلها لحين ارتطامها بالأرض.

 
مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا