تحقيق أممي: هناك أدلة تشير إلى مسؤولية بن سلمان عن مقتل خاشقجي

تاريخ النشر: 19.06.2019 | 16:06 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت مقررة الأمم المتحدة أغنيس كالامارد أن هناك أدلة تشير إلى مسؤولية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين كبار آخرين عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وشددت كالامارد على أن مقتل الخاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول العام الماضي، هو إعدام خارج نطاق القانون وتتحمل مسؤوليته الدولة السعودية.

ودعت المقررة الأممية الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء إلى توسيع نطاق العقوبات لتشمل ولي العهد وثروته الشخصية إلى أن يتمكن من إثبات عدم تحمله أي مسؤولية.

وحثت الأمين العام للأمم المتحدة على إجراء تحقيق دولي قائلة "بالفعل أظهر هذا التحقيق بشأن حقوق الإنسان أن هناك أدلة كافية موثوقا بها تتعلق بمسؤولية ولي العهد مما يستلزم إجراء مزيد من التحقيق".

وطالبت كالامارد من السعودية الاعتذار من الحكومة التركية بسبب إساءتها استخدام الامتيازات الدبلوماسية، وأشارت إلى أن السعودية بقتلها صحفياً ارتكبت عملاً لا يتفق مع مبدأ أساسي من مبادئ الأمم المتحدة، ألا وهو حماية حرية التعبير.

وشددت على ضرورة إطلاق الولايات المتحدة الأميركية تحقيقا في جريمة مقتل خاشقجي عن طريق مكتب التحقيقات الفيدرالي، مؤكدة عدم تمكنها من التحقق من صحة تقارير بأن أميركا اعترضت اتصالات من ولي العهد السعودي بشأن مؤامرة مزعومة.

يذكر أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي كان قد قتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، في الثاني من شهر تشرين الأول من العام الماضي في قضية هزت الرأي العام العربي والدولي، وذلك بعد إعلان النائب العام السعودي أن جثته قطعت ونُقلت من المبنى. ولم يتم العثور على رفاته.

مقالات مقترحة
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر