"تحرير الشام" تلغي كفالة عامل الإغاثة توقير شريف وتواصل احتجازه

تاريخ النشر: 22.08.2020 | 12:47 دمشق

آخر تحديث: 22.08.2020 | 13:50 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قال مكتب العلاقات الإعلامية لـ "هيئة تحرير الشام"، إن الهيئة قررت استمرار احتجاز عامل الإغاثة البريطاني، توقير شريف، المعروف بأبي حسام البريطاني، لحين صدور حكم قضائي في اتهامات موجهة ضده.

وأوضح المكتب، أن السبب الرئيس لرفع الكفالة عن شريف يعود إلى "إخلاله بشروطها"، وفق ما قالت وكالة "إباء الإخبارية" المقرّبة من الهيئة.

ونقلت الوكالة عن المكتب الإعلامي قوله "بعد عدة إجراءات، قررت الجهات المعنية إلغاء الكفالة بعد الإخلال بشروطها، وبعد رفع معظم الكفلاء أيديهم نتيجة تصرف أبي حسام، وقررت الإبقاء عليه إلى حين صدور الحكم القضائي فيما يتعلق بقضيته الأولى والثانية".

وكانت "هيئة تحرير الشام" اعتقلت توقير شريف في 23 حزيران الماضي، وقالت إن اعتقاله جاء على خلفية "ادعاءات خطيرة بحقه، لا يمكن التغاضي عنها، فأوقف على ذمة التحقيق"، بينما قالت شخصيات مقربة من الهيئة وجّهت لشريف تهماً تتعلق بأموال الإغاثة واستخدام جزء منها لدعم مشاريع "تحرّض على الانقسام والانشقاق والتفرقة"، لكنها أفرجت عنه بعد نحو ثلاثة أسابيع، وذلك بعد تقديم كفالة حضورية، مع تحديد موعد لمثوله أمام القضاء.

وفي 11 من آب الحالي، أعادت الهيئة اعتقال شريف للمرة الثانية، بسبب ما وصفته بـ "التهجّم والتعدي الجسدي واللفظي على عضو اللجنة المكلفة بقضيته، وقيامه بتصويره بالقوة، مما يهدد الشخص وحياته"، بحسب وكالة "إباء".

وقالت زوجة شريف، لشبكة "OGN" إن سبب اعتقال زوجها يعود إلى تعرّفه إلى أحد الأشخاص الذين أشرفوا على تعذيبه في أثناء اعتقاله في المرة الأولى، ومحاولة تصويره.

ونشرت شبكة "OGN" مقطع فيديو يظهر أطفالاً ونساء في مظاهرة في ريف إدلب، يطالبون فيها بالإفراج عن توقير شريف والصحفي بلال عبد الكريم.

 

 

وتوقير شريف، بريطاني من أصول باكستانية، حرمته الحكومة البريطانية من جنسيتها بتهمة الانتماء لتنظيم مرتبط بـ "القاعدة"، لكنه رفض هذه التهم، مطالباً بمحاكمة عادلة مفتوحة تسمح بدراسة الأدلة المقدمة ضده.

ويكنى شريف بأبي حسام البريطاني، كماي عرف أيضاً باسم "توكس"، وصل سوريا في العام 2012، ويعمل في مجال الإغاثة والجمعيات الخيرية، وهو مؤسس جمعية "تطورات حية من سوريا – Live Updates From Syria"، بالإضافة لمدارس "أبناء الشام"، و"نادي قاح الرياضي"، ويتركز نشاطه في المناطق الحدودية عموماً، وبلدة أطمة وسرمدا بشكل خاص.

اقرأ أيضاً: إطلاق سراح "أبو حسام البريطاني" على ذمة المحاكمة

كلمات مفتاحية