"تحرير الشام" تسيطر على جدرايا بعد اشتباكات مع "الجبهة الوطنية"

تاريخ النشر: 04.12.2018 | 11:12 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:23 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

سيطرت هيئة تحرير الشام على بلدة جدرايا جنوب غرب إدلب، بعد اشتباكات مع الجبهة الوطنية للتحرير استمرت لساعات من مساء أمس وحتى منتصف الليلة الماضية.

وبدأت الاشتباكات بين الطرفين مساء أمس الإثنين عندما قامت الجبهة الوطنية للتحرير بفتح مقر عسكري جديد لها في بلدة جدرايا التي تتقاسم السيطرة عليها مع هيئة تحرير الشام.

ورفضت هيئة تحرير الشام أن تقوم الجبهة الوطنية للتحرير بافتتاح مقر جديد لها في البلدة الواقعة في ناحية محمبل جنوب غرب محافظة إدلب، ما أدى إلى اندلاع الاشتباكات لأكثر من 5 ساعات بين الطرفين، سقط خلالها قتيلاً واحداً من الجبهة الوطنية للتحرير.

وبحسب ناشطين، انتهت الاشتباكات بين الطرفين في منتصف الليلة الماضية بعد انسحاب الجبهة الوطنية للتحرير من البلدة تفادياً لوقوع ضحايا مدنيين، حيث استخدمت الأسلحة المتوسطة والثقيلة في الاشتباكات.

وتبادل الطرفان الاتهامات باستهداف البلدة بالرشاشات الثقيلة التي يرجح ناشطون أنها أوقعت ضحايا مدنيين، دون تحديد عددهم وحالتهم الصحية.

ودارت عدة اشتباكات بين هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير التي تضم معظم الفصائل في منطقة إدلب منذ اتفاق وقف إطلاق النار الدائم الذي توصلت إليه جبهة تحرير سوريا وألوية صقور الشام (المنضويتان حالياً في الجبهة الوطنية للتحرير)، وهيئة تحرير الشام، في أواخر نيسان الماضي.

وسقط في شهري آذار ونيسان الماضيين عشرات القتلى من مدنيين وعسكريين في الاشتباكات التي دارت حينها بين جبهة تحرير سوريا وألوية صقور الشام من جهة، وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام