تجارة المخدرات تكشف عن صراع بين النظام وحزب الله

تاريخ النشر: 20.11.2018 | 12:11 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:22 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر مطلعة؛ وجود صراع بين قوات الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني على خلفية اعتراض النظام لعملية تهريب مخدرات آتية من منطقة القصير غرب حمص، التي يسيطر عليها حزب الله، كانت في طريقها إلى مدينة اللاذقية.

وأضافت الصحيفة أن النظام ضبط شحنة المخدرات للمرة الأولى، ما يشير إلى وجود خلافات بين قوات النظام وميليشيا حزب الله وصراع على المكاسب، حيث يتقاسم الطرفان السيطرة على الحدود السورية – اللبنانية.

 وكالة سانا التابعة للنظام نشرت السبت الماضي خبر اعتراض النظام للشاحنة وقالت "خلال متابعتها لعمليات تهريب المواد المخدرة ونقلها وبناء على معلومات دقيقة ومتابعة أمنية قامت الجهات المختصة بضبط سيارة نوع كيا 4000 تحمل لوحة /حمص/ محملة بكميات كبيرة من حبوب الكبتاغون المخدر على طريق حمص كانت معدة للتهريب".

وأضافت المصادر للصحيفة أن"نشر خبر ضبط عملية التهريب لهو رسالة إلى (حزب الله) وربما إلى إيران، لا سيما أن هذا الخبر تم تجاهله من وسائل الإعلام التابعة لـحزب الله وإيران الحليفة للنظام".

وتعتبر تجارة المخدرات إحدى مصادر تمويل ميليشيا حزب الله، إذ أنشأت وزارة العدل الأميركية وحدة خاصة (HFNT) للتحقيق حول أنشطة الحزب، وتقول واشنطن إن حزب الله يحصل على 30 بالمئة من تمويله عبر الاتجار بالمخدرات. 

وتعد سوريا "دولة عبور" للمخدرات، حيث تضاعفت تجارتها خلال السنوات الماضية، وفي سياق ذلك أحبطت السلطات الأردنية دخول 4 ملايين حبة مخدر، كانت مخبأة ضمن كميات من البسكويت والشوكولا، خلال محاولة تهريبها من سوريا إلى الأردن، بعد مضي شهر على إعادة فتح معبر نصيب-جابر بين البلدين.