بينهم ضباط.. تعرف إلى قتلى النظام على يد مجموعة محلية في درعا

تاريخ النشر: 16.03.2021 | 23:30 دمشق

درعا - خاص

قتل نتيجة الاشتباكات التي اندلعت، أمس الثلاثاء، كل من "عبد الكريم معاوش" المنحدر من بلدة المزيرعة غربي درعا والمدعوم "أحمد أبو دايس" وكلاهما يعملان ضمن مجموعات محلية تتبع للفرقة الرابعة  حيث انضما لها عقب إجرائهما التسوية في العام 2018 ،  وكانا يتبعان لفصيل في الجيش الحر.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا إن عدد القتلى من قوات الغيث التابعة للفرقة الرابعة بلغ 19 عنصرا والعدد قابل للزيادة بسبب تفاوت حالات المصابين.

وأضاف أنه عرف من بين القتلى الرائد "محمد ظريف إبراهيم" المنحدر من القرداحة، وكل من القياديين في قوات الغيث "أبو عمار كلاوي" و "خالد ارمناز" و"محسن طه".

ويأتي ذلك إثر محاولة نظام الأسد التقدم باتجاه مقر المدعو أبو طارق الصبيحي للقبض عليه والمتهم بقتل 9 عناصر تابعين لمخفر المزيريب حيث حدثت اشتباكات "عنيفة" بين الطرفين تخللها قصف بقذائف الدبابات الهاون.

ونفذت مجموعة تتبع للمدعو محمد قاسم الصبيحي (أبو طارق) كمينا في محيط بلدة المزيريب شرقي درعا، أدى إلى مقتل 21 عنصرا من قوات النظام وجرح 5 آخرين نقلوا إلى مستشفى درعا الوطني.

وكانت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا أفادت، أمس الثلاثاء، أن قوات النظام استقدمت في وقت مبكر إلى بلدة المزيريب، رتلا عسكريا، شوهد على الطريق الواصل بين بلدتي اليادودة ومزيريب، بغية تعزيز مواقعها بآليات عسكرية مزودة بأسلحة متوسطة.

وذكرت المصادر أن قوات الأسد استهدفت سيارة "الصبيحي" بعبوة ناسفة في الثالث من شهر كانون الثاني الفائت، الأمر الذي أدى لإصابته.

"الوطني الكردي" يتضامن مع درعا ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف اقتحامها
الأمم المتحدة تعرب عن قلق بالغ إزاء التصعيد في درعا وتدعو لوقف إطلاق النار
"جود" تدعو المجتمع الدولي للتدخل في درعا وتطالب روسيا بضبط الأمور
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%