بوغدانوف ينفي وجود خلافات بين بوتين وبشار الأسد

تاريخ النشر: 21.07.2020 | 14:38 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

نفى المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا ميخائيل بوغدانوف، وجود توترات في العلاقة بين بشار الأسد وبوتين.

وقال بوغدانوف، في رده على أسئلة طرحتها عليه جريدة "الأهرام المصرية"، أمس الاثنين: إن التنسيق بين الطرفين لم يطرأ عليه أي تراجع، نافياً ما وصفها بـ"التكهنات" التي تروّج لوجود خلاف بين نظام الأسد وموسكو.

وفي نيسان الماضي، هاجمت صحيفة روسية شخصيات مقربة من نظام الأسد وعائلته، في إطار حملة روسية إعلامية ضد "المسؤولين عن انتشار الفساد وعن تدهور الأوضاع الاقتصادية في سوريا".

ونشرت وسائل إعلام روسية، حينئذ، عدة مقالات تتحدث عن الفساد المستشري داخل النظام، إضافة للتشكيك بشعبية رئيسه، بشار الأسد.

وتماشياً مع الهجوم الروسي، الذي لم تُعرَف أسبابه حتى الآن، سلطت صحيفة “براڤدا”  الضوء على الدائرة الضيقة للعائلة الحاكمة وخاصة ماهر الأسد، كما استهدفت أبناء خال الأسد، رامي وحافظ مخلوف، إلى جانب رجال أعمال ورئيس حكومة النظام السابق، عماد خميس، ووصفتهم بـ"عشيرة الأسد".

وتطرق بوغدانوف لهذه الحملة، قائلاً إن "مثل هذه التسريبات الإعلامية المبالغ فيها تستهدف خلق رؤية مشوّهة مصطنعة للعلاقات الروسية- السورية، يحاول ترويجها بشكل خاص أصحاب الميول المعادية للطرفين".

ولم يخف بوغدانوف ازدياد توقيع الاتفاقيات الاقتصادية بين نظام الأسد وروسيا، وقال إن قضايا التعاون التجاري الاقتصادي بين موسكو ودمشق يجري الاتفاق عليها وتنفيذها في إطار ما وصفها بـ"اللجنة الحكومية المشتركة".

وكشف بوغدانوف عن وجود اهتمام من قبل مؤسسات القطاع الخاص الروسية، بـ"السوق السورية"، وفق تعبيره.

وأردف قائلاً  "هناك كثير من الفرص والآفاق التي تستفيد منها إلى جانب روسيا، الشركات البيلاروسية والإيرانية والصينية والهندية وكذلك رأس المال العربي".

كلمات مفتاحية
درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا