بلدية إسطنبول تنشر لافتات لتوجيه السكان في حال وقوع تسونامي

تاريخ النشر: 12.09.2021 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 12.09.2021 | 19:49 دمشق

إسطنبول - متابعات

نشرت بلدية إسطنبول الكبرى لافتات في أكثر من 16 موقعاً قرب ساحل بحر مرمرة في الولاية شمال غربي تركيا، لتوجيه السكّان إلى مناطق الإخلاء الآمنة في حال حدوث "تسونامي".

وينشأ "تسونامي" (مجموعة من الأمواج العالية جدّاً) عقب زلزال مدمّر يتوقّع خبراء الزلازل حدوثه في إسطنبول، وقد تتخطى شدّته بحسب الترجيحات أكثر من 7 درجات على مقياس ريختر.

وتهدف اللافتات إلى توجيه الناس إلى مناطق أعلى من شواطئ بحر مرمرة، الذي يعد واحداً من أكثر المناطق المعرضة لوقوع زلازل في العالم، حيث تقع إسطنبول بالقرب من خط صدع رئيسي، وقد جرى في المنطقة مؤخّراً، تركيب نظام إنذار مبكر بأمواج "تسونامي".

زلزال-مدمر-على-أبواب-اسطنبول-.jpg
خط الزلازل الذي يمر في بحر مرمرة جنوب إسطنبول (إنترنت)

ونشرت البلدية هذه اللافتات في منطقة "بيوك تشكمجه" على الجانب الأوروبي وفي 16 منطقة أخرى من إسطنبول، حيث يوجد خط ساحلي طويل مقسّم على مناطق مكتظة بالسكّان مفصولة عن البحر بشواطئ فقط وممشى طويل.

الشدة المحتملة لـ"تسونامي" بحر مرمرة

نقل موقع قناة "سول" التركية عن رئيس قسم إدارة مخاطر الزلازل طيفون كهرمان قوله: "يجب على المواطنين الابتعاد عن المناطق التي قد تواجه خطر تسونامي بعد الزلزال والانتقال إلى موقع اللافتة التي تشير إلى وجودهم في المنطقة الآمنة".

وأضاف: "على الرغم من عدم تعرض الشواطئ التركية لأمواج يصل ارتفاعها من 20 إلى 30 متراً كالتي نشاهدها في المحيط في الشرق الأقصى. فإنه من المتوقع حدوث موجات تسونامي يصل ارتفاعها إلى 6 أمتار في إسطنبول، مع تحركات التربة في المياه".

وحذّر الخبراء من وقوع زلزال كبير في منطقة مرمرة في غضون 25 إلى 30 عاماً، مما قد يؤدي إلى حدوث تسونامي، مع أمواج بحرية تصل إلى ستة أمتار تضرب سواحل إسطنبول.

وأشار تقرير قُدّم للبرلمان التركي إلى التهديد المستمر لأمواج "تسونامي" في بحر مرمرة، مما يعرض المدن التركية الكبرى القريبة من ساحل مرمرة للخطر، لافتاً أنّ وصول موجات تسونامي الشاهقة إلى الشواطئ قد يستغرق 10 دقائق فقط في حالة حدوث زلزال.

وسبق أن كشفت صحيفة "Trt Haber"، شهر نيسان الماضي، عن خطط إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد" (AFAD) للتعامل مع الناجين ونقلهم بعد وقوع زلزال "مرمرة المدمّر" الذي توقّع علماء زلازل أتراك وقوعه في وقت قريب.

وتضمنت الخطة إنشاء 197 "نقطة تحويل" في مختلف مناطق إسطنبول ستستقبل من خلالها الجهات المعنية متضرري الزلزال، وستُسجّل بياناتهم وتوزيعهم على مناطق الإيواء التي ستُنشأ داخل إسطنبول وخارجها بالتنسيق مع  وزارة العائلة.

وستكون "نقطة التحويل" هي المحطة التالية لمتضرري الزلزال بعد "نقاط التجمع" المنتشرة في كل حي من أحياء إسطنبول والبالغ عددها 5 آلاف و599 نقطة، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول".