بعد تصريحات أمس جاويش أوغلو ينفي نية بلاده العمل مع الأسد

تاريخ النشر: 18.12.2018 | 00:35 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

نفى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الإثنين أن تكون التصريحات التي أدلى بها أمس الأحد تتضمن ما يشير إلى أن بلاده ستعمل مع رأس النظام بشار الأسد أو أنها تصوب ما يفعله.

وبين جاويش أوغلو في إفادة له بالبرلمان التركي في إطار مناقشة الموازنة العامة التركية بأنه كان يجيب على سؤال "هل ستعملون مع الأسد في حال فوزه بانتخابات نزيهة؟"، وأن إجابته كانت على النحو التالي "إذا جرت هكذا انتخابات فالكل سيراجع مواقفه (..) لم أقل شيئا يعني أننا سنعمل مع الأسد أو أننا نصوّب ما يفعله".

وأضاف جاويش أوغلو "لم نقل في أي وقت أننا نصوب ما فعله الأسد، ولن نقول".

ونوه جاويش أوغلو إلى أن بلاده ليست من تسبب بالأزمة السورية، بل كانت الأحرص على وقف سفك الدماء وترسيخ وقف إطلاق النار.

وأشار في الوقت ذاته إلى أنه سيتوجه إلى جنيف للمشاركة في اجتماع من المتوقع أن يعلن خلاله عن تشكيل لجنة لإعادة صياغة الدستور في سوريا، لتبدأ مرحلة سياسية جديدة، يجري خلالها العمل على تهيئة سوريا لانتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأكد الوزير التركي على أن أنقرة تبذل ما بوسعها مع الأطراف المعنية لتحضير سوريا لانتخابات "شفافة وعادلة، يشارك فيها الجميع".

يذكر أن لغطاً كبيراً أثارته إجابة جاويش أوغلو يوم أمس عن رأي بلاده حول مستقبل سوريا بوجود الأسد والتي قال فيها بأنه إذا تم ذلك عبر انتخابات ديمقراطية نزيهة وشفافة تحت مظلة الأمم المتحدة، وبمشاركة كل السوريين في الداخل ودول اللجوء، فيجب على الجميع النظر في ذلك.

مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة