بعد أسبوع على المرسوم.. محاسب التربية يعد المعلمين بقبض المنحة

تاريخ النشر: 14.05.2021 | 22:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

بعد نحو أسبوع على صدور مرسوم رئيس النظام القاضي بصرف منحة "عيد الفطر" للعاملين في الدولة، تبيّن أن المعلمين المتعاقدين مع التربية، لم يقبضوا تلك المنحة بالرغم من اقتراب نهاية أيام العيد "السعيد".

وأمام انتشار شكوى المعلمين المتعاقدين من عدم قبض (المكرمة) التي نصّ عليها المرسوم "الرئاسي"، برر مدير المحاسبة في وزارة التربية بحكومة النظام، سعيد علوش، في تصريحات أدلى بها لوسائل إعلام موالية، أن سبب عدم قبض المتعاقدين للمنحة "كونهم يتقاضون رواتبهم في آخر كل شهر، بعكس المعينين بصفة دائمة (المثبتين) الذين يتقاضون رواتبهم في بداية الشهر".

وقال علوش: "على اعتبار أن المستفيد من المنحة هو القائم على رأس عمله في تاريخ صدور المرسوم، فإن المتغيرات على وضع العاملين بصفة عقود تكون غير معلومة أو غير واضحة، كون المنحة مرتبطة بالأجر" بحسب تعبيره.

وأردف: "على سبيل المثال، العامل الذي تقدم بإجازة بلا أجر لمدة 3 أشهر لا يستفيد من المنحة، ولكي نعرف المتغيرات للعامل المتعاقد، يجب أن ننتظر ريثما تتضح البيانات، على عكس العامل الدائم".

وأشار علوش إلى أنه "بالرغم من الأعداد الكبيرة للعاملين في التربية بصيغة العقود، إلا أن الوزارة تسعى جاهدة كي تكون البيانات جاهزة خلال أقل من أسبوع"، مؤكداً "حرص الوزارة على تنفيذ المرسوم بالسرعة الممكنة" على حد زعمه.

ووعد علوش المعلمين المتعاقدين بأن "الوزارة ستقوم بالاستدراك والمتابعة ليقبض الجميع مستحقاتهم، وفي كل المحافظات خلال أقل من أسبوع".

مرسوم المنحة

وكان رئيس النظام بشار الأسد قد أصدر في الـ8 من الشهر الجاري، "مرسوماً تشريعياً" يقضي بصرف منحة لمرة واحدة، وبمبلغ مقطوع قدره 50 ألف ليرة سورية (نحو 18 دولاراً) لكل العاملين في الدولة من مدنيين وعسكريين، يُصرف قبل عيد الفطر.

وتشمل المنحة، بحسب ما نشرت صفحة "رئاسة الجمهورية" على فيس بوك، المشاهرين والمياومين والدائمين والمؤقتين. في حين يتم منح مبلغ مقطوع قدره 40 ألف ليرة سورية لأصحاب المعاشات التقاعدية من المدنيين والعسكريين، ويستفيد منها أُسر أصحاب المعاشات، وهي معفاة من ضريبة دخل الرواتب والأجور وأية اقتطاعات أخرى.