بشار إسماعيل ينتقد تقنين الكهرباء ويتمنى صاروخاً نووياً

بشار إسماعيل ينتقد تقنين الكهرباء ويتمنى صاروخاً نووياً

33487134_169917240514787_6249176084240138240_n.jpg
الممثل السوري بشار إسماعيل (فيسبوك)

تاريخ النشر: 26.06.2022 | 18:30 دمشق

إسطنبول - متابعات

انتقد الممثل السوري الموالي بشار إسماعيل من جديد الواقع الخدمي في مناطق سيطرة حكومة النظام السوري وخاصة تقنين الكهرباء المتواصل.

وسخر بشار إسماعيل في منشور كتبه على موقع فيسبوك من انقطاع الكهرباء لساعات طويلة مقابل نصف ساعة يومياً، وربطها بالحرب العالمية الثالثة التي يلوحون بها بالصواريخ النووية، وأضاف الفنان السوري بأنه لم يجد حلاً لهذا القلق والرعب، الذي تحول بفضل وزارة الكهرباء إلى شكر وامتنان.

 

01.JPG

 

وتابع إسماعيل: "منذ مدة بدأت التحرر من هذا الخوف وكل الشكر والفضل والامتنان لوزارة الكهرباء التي تمارس علينا ضغوطاً لا مثيل لها"، مضيفاً أن "ضغوطاً تجعلنا نشتهي وبكل قوانا العقلية أن تقوم الحرب ونتلاشى بصاروخ نووي يريحنا من التقنين الجائر".

كما ووجه الفنان بشار إسماعيل مناشدة للدول العظمى بأن تعلن الحرب وتبدأ من سوريا، مؤكداً بسخرية بأن الشعب السوري لم يعد خائفاً على الإطلاق، وذلك بفضل وزارة الكهرباء العظيمة، بحسب وصفه.

 

 

وسبق أن هاجم الممثل الموالي بشار إسماعيل حكومة نظام الأسد وخص في ذلك وزارتي التموين والكهرباء، بعد قرار رفع أسعار مادتي السكر والرز المدعومتين، فضلاً عن الانقطاع الطويل للكهرباء في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

 

 

أزمة الكهرباء تغطي مناطق سيطرة النظام

وتشهد مناطق سيطرة النظام منذ نحو عامين أزمة حادة في الوقود (البنزين والغاز والمازوت)، تسببت بإجراءات صارمة فرضتها حكومة النظام لتقنين هذه المواد ورفع الدعم عنها وتقليص المخصصات، ويتزامن ذلك مع تأثير الغزو الروسي لأوكرانيا على التوريدات الروسية والإيرانية إلى سوريا، خاصة مع العقوبات الغربية المفروضة على النظام، يذكر أن وزارة النفط في حكومة النظام أكدت في وقت سابق، أن انفراجات ستشهدها سوريا فيما يخص المشتقات النفطية من بنزين ومازوت وفيول، وذلك بعد وصول ناقلتي نفط إيرانيتين محملتين بقرابة مليوني برميل من الخام إلى مصفاة بانياس وبدء تفريغ حمولتيهما.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار