بسبب مقطع تمثيلي.. "نقابة الصيادلة" تمنع التصوير داخل الصيدليات

تاريخ النشر: 25.04.2021 | 09:16 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت نقابة صيادلة دمشق، التابعة لنظام الأسد، تعميماً منعت بموجبه إجراء أي تصوير إعلاني أو إنتاج تلفزيوني في الصيدليات قبل مراجعة النقابة، على خلفية انتشار مقطع تمثيلي مصوّر داخل إحدى الصيدليات ويتحدث عن شطب الأسعار المسجلة على الأدوية، ومضاعفة أسعارها عند البيع.

ووفقاً للتعميم الذي أصدرته النقابة، يوم السبت، فإنه يمنع إجراء أي تصوير إعلاني أو إنتاج تلفزيوني في الصيدليات قبل الرجوع إلى فرع النقابة، للاطلاع على النص وأخذ الموافقة عليه، محذرة المخالفين من المحاسبة والإحالة إلى مجلس التأديب في حال المخالفة.

ويأتي التعميم بعد أن نشرت مؤسسة تعمل في الإنتاج والتوزيع الفني عبر فيس بوك، مقطعاً تمثيلياً مصوراً في إحدى الصيدليات، يُظهر شطب الصيدلاني للأسعار القديمة للأدوية "الوطنية" التي سيبيعها لإحدى الزبائن وكتابة أسعار جديدة بسبب ارتفاع أسعارها.

وفي نهاية المقطع، تظهر الزبونة وهي تشطب رقم 1000 من على ورقة الألف ليرة سورية النقدية، وتكتب 5000 مكانه، "لتسعرها وفقاً للتسعيرة الجديدة"، كرد على تغيير الصيدلاني للأسعار.

وتشهد أسعار الأدوية في مناطق سيطرة النظام ارتفاعاً كبيراً، إضافة إلى نقص كبير في الأدوية والمواد الطبية على اختلاف أنواعها، ما دفع الأهالي للتوجه إلى السوق السوداء للحصول على أدويتهم بأسعار قُدرت بأضعاف الأسعار المحددة من قبل "وزارة الصحة".

وقال رئيس المجلس العلمي للصناعات الدوائية الوطنية التابع لـ"وزارة الصحة"، رشيد الفيصل إن رفع أسعار الدواء أصبح ضرورة في ظل ارتفاع أسعار السلع والمنتجات أضعافاً مضاعفة.

وأوضح أنه لا يمكن تصنيع الدواء محلياً إلا ما ندر، وكل مادة موجودة بالدواء يدفع سعرها بالدولار ابتداءً من الحبر الموجود على الغلاف حتى المادة الفعالة، ومع ذلك لا تزال أسعار الدواء منخفضة، الأمر الذي أوقع معامل الأدوية بخسائر فادحة لا يمكن تحملها، معتبراً أن الحل الإسعافي الوحيد اليوم هو إعادة النظر بسعر الدواء.