برلماني تركي يرد على دعوة تجنيد السوريين وإرسالهم إلى بلدهم

تاريخ النشر: 31.07.2019 | 16:07 دمشق

سبوتنيك - ترجمة وتحرير آلاء محمد

رد رئيس اللجنة الفرعية لجنة "الهجرة والاندماج" في البرلمان التركي، العضو في حزب العدالة والتنمية أتاي أوصلو على السؤال المتعلق بتصريحات رئيس بلدية أنقرة السابق مليح كوكجه التي دعا فيها إلى إرسال كل شاب سوري ممن هو تحت عمر ال 35 عاماً إلى سوريا بعد تدريبه عسكرياً.

وتطرق أوصلو في تصريحات لوكالة سبوتنيك الناطقة بالتركية أمس الثلاثاء، إلى إنجازات الجيش السوري الحر قائلاً "ليس صحيحاً أن السوريين، لم يحاربوا للدفاع عن أنفسهم في بلادهم".

وأضاف أوصلو أن الجيش السوري الحر يبذل ما بوسعه في سبيل الحصول على استقلاليته وحريته "إذ سقط له ما يقارب 81 شهيداً، بينهم 250 جريحاً ممن أصابتهم إعاقة، ما يعني أنه ليس صحيحاً أن السوريين لا يحاربون للدفاع عن أنفسهم. ولفت إلى أن الجيش السوري الحر يتابع خوضه معاركَ ضد الجماعات الإرهابية والعناصر الأخرى.

أما بخصوص قرارات إسطنبول الأخيرة القاضية بإرسال السوريين إلى الولايات المسجلين فيها، فذكر عضو البرلمان التركي، أن القرار "موجود منذ نحو عامين ولكن ولاية إسطنبول أخذت قراراً بتفعيله الآن بشكل جدي بسبب ازدياد الحركة بمدينة إسطنبول وازدياد كثافتها".

أوصلو تقبل الانتقادات التي طالتهم بخصوص صدور هذه القرارات بشكل متأخر وبرر بقوله إن "السوريين كانوا في وضع صعب، وهذا هو سبب التساهل معهم في البداية".

وفي رده على الانتقادات التي تطول السوريين بسبب زيارتهم لسوريا في عطل العيد أجاب أوصلو "نحن نسمح بهذا ونؤيده لنمكّن السوريين من رؤية قراهم وبلداتهم وتفقد أحوالها، في حال توافر البنية التحتية التي تمكنهم من البقاء هناك فهم لا يعودون، 15 في المئة ممن يذهبون لقضاء الإجازة فترة العيد لا يعودون. هذا يقع ضمن خططنا الهادفة إلى تشجيع عودة السوريين".

 

وكان رئيس بلدية أنقرة السابق عن حزب العدالة والتنمية مديح كوجهك قال في تغريدات على حسابه في تويتر "اتباع سياسة جديدة هو أمر ضروري. يجب إرسال كل سوري يقوى على حمل السلاح ممن هو تحت سن الـ 35 إلى التدريب العسكري، ثم إرساله إلى القتال على الجبهة في سوريا".

وقبل أيام، أصدرت ولاية إسطنبول بياناً رسمياً، أمهلت فيه السوريين المخالفين بإقامتهم في الولاية، حتى تاريخ 20 من شهر آب القادم، للعودة إلى الولايات التي استصدروا منها "الكيملك"، بينما أكّد وزير الداخلية التركي (سليمان صويلو)، أنه لن يتم تمديد تلك المهلة أبداً، ولن يكون هناك تراجع عن قرار عودة السوريين إلى الولايات المسجّلين فيها.