بالعربية.. رئيس بلدية بولو للسوريين: عودوا إلى بلادكم لم يعد مرغوباً بكم

تاريخ النشر: 18.05.2022 | 21:15 دمشق

آخر تحديث: 19.05.2022 | 13:32 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

طالب رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان، المعروف بسياسته المعادية لوجود اللاجئين في تركيا، السوريين بالعودة إلى بلادهم، وذلك عبر لوحات إعلانية مكتوبة باللغة العربية، عُلقت وسط المدينة.

ونشر رئيس البلدية عبر حسابه في تويتر، تسجيلاً مصوراً، يظهر قيام عمال البلدية بلصق لوحات إعلامية في أحد شوارع المدينة، كرسالة للاجئين السوريين، كتبت باللغتين العربية والتركية.

وفي تغريدة أخرى على تويتر، نشر تانجو أوزجان صورة تظهر النص المكتوب على اللوحات، وعلق عليها بالقول: "لقد كتبنا وتحدثنا باللغة التركية عدة مرات لم يفهموا، والآن كتبنا بلغة يمكن للحكومة والغزاة فهمها".

وجاء في النص الذي كتب على اللوحة باللغة العربية، ووضع تحته اسم تانجو أوزجان كرسالة منه للاجئين السوريين: "قلتم قبل 11 سنة أنكم أتيتم إلى بلدنا ضيوفاً، والشعب التركي يشعر بالضيق منكم منذ سنوات، والآن طالت هذه الضيافة كثيراً، وتشاهدون الأزمة الاقتصادية في بلدنا، فشبابنا بدون عمل، والعوائل تعيش تحت خط الجوع، لم يبق لدينا خبز ولا ماء حتى نتشاركه معكم، حان وقت سفركم إلى بلدكم كما أتيتم إلى تركيا، والآن لم يعد مرغوباً بكم في تركيا، ارجعوا إلى بلادكم".

رئيس بلدية بولو المعادي للاجئين

والشهر الفائت، دعا تانجو أوزجان المعروف بعدائه تجاه اللاجئين، خلال تصريح تلفزيوني، إلى الجلوس على طاولة واحدة مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، والاتفاق على عودة الذكور السوريين إلى بلادهم. مطالباً بوضع اللاجئين في تركيا داخل مخيمات.

وكان أوزجان الذي انتُخب رئيساً للبلدية عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، عام 2019، أثار غضب منظمات حقوق الإنسان عندما قرّر قطع المساعدات الإنسانية عن اللاجئين، ولاحقاً زاد تسعيرة المياه للأجانب بمقدار عشرة أضعاف، إلا أن القضاء التركي ألغى القرارات "العنصرية" الصادرة عن مجلس البلدية ضد سكان الولاية من الأجانب.

وفي أيلول الماضي، أعلن حزب الشعب الجمهوري" المعارض في تركيا، إحالة رئيس بلدية بولو إلى ما سمّاه "مجلس التأديب الأعلى" على خلفية تصريح وُصف "بغير اللائق" أدلى به بحق امرأة محجبة، وتصريحات "عنصرية" بحق اللاجئين السوريين والأفغان.

وسبق أن فتح مكتب المدّعي العام في ولاية بولو تحقيقاً بحق "أوزجان" بخصوص تصريحاته بحق اللاجئين السوريين والأجانب في المدينة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار