انتقادات لتسليم أسرى النظام.. معتقلونا مازالوا يقتلون في صيدنايا

تاريخ النشر: 01.11.2019 | 17:53 دمشق

آخر تحديث: 28.02.2020 | 13:38 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

لاقت عملية تسليم 18 أسيرا من قوات نظام الأسد إلى روسيا انتقادا واسعا من ناشطين سوريين ومنظمات ثورية وهيئات صحفية.

وعبر ناشطون سوريون على وسائل التواصل الاجتماعي عن خيبة أملهم وصدمتهم بعد تسليم الأسرى إلى النظام بعد اتفاق روسي تركي. مشيرين إلى أن المعتقلين مازالوا يقتلون تحت التعذيب في سجن صيدنايا. 

وأصدر اتحاد الإعلاميين السوريين بيانا استنكر فيه عملية تسليم الأسرى الذين وقعوا في يد الجيش الوطني السوري، وسلمتهم تركيا إلى النظام بوساطة روسيّة.

وقال الاتحاد في بيان"إنه استبشر خيرا بعملية مبادلة للأسرى مع قوات النظام قد تفرج في طريقها عن عدد من الحرائر والأحرار المغيبين في سجون تلك العصابات (...) لنتفاجئ بالتصريحات التركية والروسية التي تتحدث عن إعادة تسليم الأسرى لقوات النظام دون أي مقابل أو علم من قيادة الجيش الوطني".

19e15257-89b5-4e80-9c5c-1beea19a2a40.jpg

كذلك قالت الهيئة العامة الثورية لمدينة حلب في بيان إنها توقعت القيام بعملية تبادل يتم من خلالها إطلاق سراح عدد من المعتقلين في سجون النظام، وتابعت الهيئة في البيان "صدمنا بتسليم الأسرى بموجب اتفاق روسي تركي مع تجاهل للجيش الوطني".

وحملت الهيئة قيادة الجيش الوطني كامل المسؤولية عن هذه العملية واصفة إياها بـ "المسرحية الهزلية"، وطالبت المؤسسات الثورية بإدانة عملية التسليم ومحاسبة المسؤولين عنها.

وأعلن الجيش الوطني ووزارة الدفاع التركية يوم الثلاثاء الماضي، عن أسر 18 عنصراً لقوات النظام في محاور مدينة رأس العين شمال غرب الحسكة، وأشارت الدفاع التركية حينها إلى أنها ستنسق مع روسيا بشأنهم.