اليونيسيف: كل عشر ساعات يموت طفل في سوريا

تاريخ النشر: 13.03.2020 | 21:09 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" حكومات العالم والرأي العام الدولي، عدم التخلي عن أطفال سوريا، وذلك مع اقتراب الذكرى السنوية التاسعة للثورة السورية.

وأوضحت المنظمة الدولية في بيان لها اليوم الجمعة، أن هناك طفلا سوريا يموت من جراء الحرب في سوريا كل عشر ساعات، كما قدرت عدد الأطفال الذين لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة من جراء الحرب بنحو 2.8 ملايين طفل، وأشارت إلى أن كثيرا منهم لم يذهبوا مطلقاً إلى المدارس.

وقال كريستيان شنايدر المدير التنفيذي لفرع اليونيسيف في ألمانيا "المساعدات الإنسانية ليس بمقدورها إنهاء الحرب، لكنها يمكن أن تخفف معاناة الأضعف... هذا مبدأ الإنسانية".

كما دعا شنايدر إلى حماية الأطفال والبنية التحتية مثل المدارس والمستشفيات، والالتزام بوقفِ إطلاق النار في شمال غرب سوريا، مشيرا إلى نزوح أكثر من 900 ألف شخص في محافظة إدلب إلى الحدود مع تركيا خلال الأسابيع الماضية.

وذكرت اليونيسيف في بيانها أن نحو 60 في المائة من النازحين من الأطفال، مضيفة أنهم يعانون على الجبهات القتالية من العنف والتشريد والعوز الشديد.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أصدر بيانا قبل أيام من الذكرى السنوية التاسعة للثورة السورية، دعا فيه إلى ضرورة عدم السماح بارتكاب المزيد من الانتهاكات الوحشية في سوريا.

مقالات مقترحة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا