اليابان تحكم على "قاتل تويتر" بالإعدام.. ما قصته؟

تاريخ النشر: 15.12.2020 | 19:43 دمشق

إسطنبول- متابعات

حكمت محكمة يابانية، بإعدام "تاكاهيرو شيراشي"، البالغ من العمر 30 عاماً، لقتله 8 أشخاص، بعد التواصل معهم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، في قضية مثيرة صدمت المجتمع الياباني.

وأقر المتهم الملقب بـ "قاتل تويتر"، بجرائم القتل في تشرين الأول الماضي، قائلا إن التهم الموجهة إليه "كلها صحيحة"، وكان جميع ضحاياه تقريباً من الشابات.

ووصف القاضي هذه السلسلة من الجرائم، التي ارتكبها "قاتل تويتر" في حق ضحاياه الذين تتراوح أعمارهم بين 15 عاماً و26 عاماً، بـ: "شديدة الفظاعة في تاريخ الجريمة".

واستخدم " شيراشي"، موقع "تويتر" لاستدراج النساء اللاتي يفكرن في الانتحار إلى منزله، قائلاً إنه يمكن أن يساعدهن على الانتحار، وإنه سيقتل نفسه بجوارهن.

واكتُشفت عمليات القتل المتسلسلة أول مرة في عيد الهالوين عام 2017، عندما عثرت الشرطة على أشلاء جثث ممزقة في شقة "شيراشي" في مدينة "زاما" اليابانية بالقرب من العاصمة "طوكيو".

وطغت على المحاكمة الخلافات حول إمكانية قتل "شيراشي" ضحاياه برضاهم، بعد نشرهم منشورات انتحارية المضمون على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة تويتر.

وهي الفكرة التي بنى عليها محاموه إستراتيجيتهم الدفاعية لتخفيف العقوبات عليه، لأنه، من وجهة نظرهم، قتل بطلب ضمني من الضحايا أنفسهم برسائل إلكترونية. غير أن التشريح أظهر أنهم قاوموا أثناء خنقهم ولم يكونوا يرغبون في الموت.

وتسببت عمليات القتل في تغيير تويتر لقواعده، إذ أدخل عليها تعديلات حتى "لا يروِّج المستخدمون أو يشجعون الانتحار أو إيذاء النفس".

وتعاني اليابان من واحد من أكثر معدلات الانتحار في الدول الصناعية بالرغم من أن الأرقام تدنت منذ طرح إجراءات وقائية منذ أكثر من عقد مضى.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا