النفط يتخطى حاجز 2% بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران

تاريخ النشر: 09.05.2018 | 13:30 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

سجلت أسعار النفط ارتفاعاً كبيراً متخطياً حاجز الاثنين في المئة ليصل لأعلى مستوى له في ثلاثة أعوام ونصف العام، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي الدولي مع إيران، إذ من المرجح أن تحدّ صادرات الدول الأعضاء في منظمة أوبك من النفط الخام في السوق الذي يعاني أصلاً من شح المعروض.

وسجل خام القياس العالمي 75.76 دولاراً للبرميل الواحد مسجلاً أفضل أداء له منذ شهر تشرين الثاني عام 2014، في حين بلغ 76.66 دولاراً للبرميل عند الساعة 01:37 بتوقيت غرينتش وارتفع بمقدار 1.81 دولاراً للبرميل أو ما يعادل 2.4 في المئة عن آخر إغلاق له.

في حين سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 70.61 دولاراً للبرميل مرتفعا بمقدار 1.51 دولار أو ما يعادل 2.2 في المئة، ليقترب هو الآخر من أعلى مستوياته منذ أواخر 2014.

وبحسب محللين فإن صادرات إيران قد تنخفض بواقع 200 – 300 ألف برميل نتيجة العقوبات التي ستؤثر على صادراتها النفطية، لكن مسؤولين إيرانيين قالوا إن صناعة بلادهم النفطية ستواصل التطور حتى لو انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي.

وكانت العقوبات التي فرضتها أمريكا والاتحاد الأوروبي على إيران في عام 2012 بسبب برنامجها النووي أدى لانخفاض صادرات طهران النفطية من ذروة بلغت 2.5 مليون برميل يومياً إلى ما يزيد قليلاً عن مليون برميل يوميا فقط، لكن بعد توقيع الاتفاق النووي عادت إيران لتكون إحدى الدول الكبرى المصدرة للنفط، إذ وصلت صادراتها إلى 2.6 مليون برميل يوميا، مما يجعل إيران ثالث أكبر مصدر للخام داخل أوبك خلف السعودية والعراق.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن أمس انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم مع إيران حول برنامجها النووي والذي تم توقيعه عام 2015.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام
كورونا.. 15 وفاة و401 إصابة جديدة في جميع مناطق سوريا
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟