النظام يلغي تأشيرات دخول أوروبيين يشرفون على توزيع المساعدات

تاريخ النشر: 23.01.2019 | 12:01 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ذكر ثلاثة دبلوماسيين كبار بالاتحاد الأوروبي لوكالة رويترز أن نظام الأسد ألغى تأشيرات دخول خاصة لدبلوماسيين ومسؤولين من الاتحاد يسافرون من بيروت إلى دمشق بشكل متكرر للإشراف على توزيع المساعدات الإنسانية في مناطق النظام.

وأوضح دبلوماسيو الاتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء للوكالة أن النظامَ ألغى اعتبارا من بداية كانون الثاني التصريح الخاص الذي يستخدم للحصول على تأشيرات دخول متعدد إلى دمشق دون أن تقدم تفسيرا لذلك.

وقال الدبلوماسيون الذين تحدثوا للوكالة شرط عدم ذكر أسمائهم إنهم يعتقدون أن ذلك محاولة لإجبار الحكومات الأوروبية على معاودة فتح سفاراتها في دمشق، بعد أن تم إغلاق معظمها احتجاجاً على قمع النظام للثورة السورية.

ولفت دبلوماسي إلى "إنها مشكلة خطيرة بالنسبة للمساعدة الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي... هذا إجراء يؤثر على الدبلوماسيين وموظفي السفارات الأوروبية ومؤسسات الاتحاد الأوروبي".

وأضاف دبلوماسي ثان "حتى الآن الاتحاد الأوروبي على قلب رجل واحد فيما يتعلق بسياسته بألا نتعامل مع الأسد لكن يبدو أنه يشعر أن موقفه التفاوضي أقوى الآن".

وعلّق متحدث باسم المفوضية على الخطوة قائلاً إن الاتحاد "يفعل كل ما في وسعه لاتخاذ الإجراءات المناسبة لتقليل أي تأثير على توصيل مساعدات الاتحاد الأوروبي الإنسانية إلى داخل سوريا إلى الحد الأدنى".

وفرض الاتحاد الأوروبي يوم الإثنين الماضي حزمة من العقوبات الاقتصادية على نظام الأسد، مشيراً إلى أنه لن يغير سياسته تجاه النظام حتى يحصل انتقال سياسي ترعاه الأمم المتحدة.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أنفق خلال الثماني سنوات الماضية نحو 800 مليون يورو (909.44 ملايين دولار) على المساعدات الغذائية وتوفير الأدوية والمأوى للسوريين داخل البلاد.

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا